سياحة وسفر

اشتراطات وقائية للتخييم الشتوي بالإمارات لضمان سلامة الأسر والأفراد

الخميس 2018.12.27 04:18 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 56قراءة
  • 0 تعليق
التخييم والرحلات البرية عادة شتوية في الإمارات - صورة أرشيفية

التخييم والرحلات البرية عادة شتوية في الإمارات - صورة أرشيفية

يزيد إقبال الأسر المواطنة والعربية، والجاليات الأجنبية بالإمارات على الرحلات البرية والتخييم في فصل الشتاء، بغية الاستمتاع بِتحسُّن أحوال الطقس والأجواء الصحراوية الساحرة.

في هذا السياق، حدّدت القيادة العامة للدفاع المدني في الإمارات مجموعة اشتراطات لسلامة التخييم، حتى تضمن قضاء الأسر والأفراد أوقاتا رائقة بعيداً عن الحرائق والحوادث المحتملة، وما تُسبّبه من إصابات وخسائر.

وتشمل لائحة الدفاع المدني عدداً من الإجراءات الوقائية والضوابط التي يجب الالتزام بها، أثناء إقامة الخيم.

تتمثّل أبرز التدابير في استخدام أقمشة ومواد تُقاوم نشوب النيران، واعتماد مسافة فاصلة بين الخيمة والمصابيح تبلغ 50 سنتيمترا، فضلاً عن وضع التوصيلات الكهربائية داخل أنابيب بلاستيكية.

وشدّدت القيادة العامة للدفاع المدني على حظر التدخين، وتوفير مطافئ الحريق ومخارج الطوارئ، وإبعاد الخيمة 20 مترا عن المطبخ مع تجنيبها مواقع المنحدرات والأودية والصخور.

ودعت القيادة أولياء الأمور والأسر إلى التأكد من عدم اقتناء الأطفال ألعاباً نارية، وتركيب قواطع تلقائية للتيار الكهربائي الذي يُشغّل المكيّفات، مع إخماد النيران تماماً قبل الخلود إلى النوم.

ومن بين اشتراطات السلامة أيضاً توفير مسافة أمان كافية بين الخيم المتجاورة، لا تقل عن أربعة أمتار، وإيقاف المُولّد الكهربائي عن التشغيل أثناء تزويده بالوقود، إلى جانب اصطحاب أدوات الإسعافات الأولية تحسّبا لوقوع أي طارئ أو إصابات.

ولابد أن يتفادى هواة التخييم، استعمال أي معدات منتجة للحرارة، مثل الأفران والسخانات.

وتضمن هذه الإجراءات الوقائية حماية الأسر والأفراد، على اختلاف جنسياتهم، من أيّ حوادث، وتجنيبهم الحالات الطارئة، ما يتطلب فعليا احترام الاشتراطات التي حدّدتها بدقة القيادة العامة للدفاع المدني في الإمارات.


تعليقات