صحة

شمس وبحر سفاجا أفضل علاج آمن لمرضى الصدفية

الإثنين 2018.3.12 05:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 907قراءة
  • 0 تعليق
شمس وبحر سفاجا أفضل علاج لمرضى الصدفية

شمس وبحر سفاجا أفضل علاج لمرضى الصدفية

يعد مرض الصدفية من أكثر الأمراض الجلدية التي تسبب آلاما للمرضى خاصة في فصل الشتاء، ورغم وجود عدة أدوية للتعامل مع هذا المرض؛ فإن فاعليتها تحتاج إلى وقت طويل.

ويقول الدكتور هاني الناظر، أستاذ الأمراض الجلدية والرئيس السابق للمركز القومي للبحوث بمصر، إن أفضل علاج لمرض الصدفية هو نظام الاستشفاء البيئي بسفاجا؛ لأنها أكثر العلاجات أمانا وبعدا عن الآثار الجانبية للأدوية والعقاقير المختلفة.

ويضيف الناظر لـ"العين الإخبارية" أن الاستشفاء البيئي يعتمد على قيام المريض بالاستحمام في مياه البحر عالية الملوحة والمميزة لخليج سفاجا ثم التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية طويلة الموجة مرتين يوميا الأولى صباحا بعد شروق الشمس والثانية عصرا قبل غروبها .

ويوضح أن فترة العلاج تكون بين 2 و4 أسابيع طبقا للبرنامج الذي يختلف على حسب درجة الإصابة ولون البشرة وتطور الشفاء، مؤكدا عدم استخدام أي أدوية أو عقاقير في هذا العلاج.

ويشير إلى أن العلاج بهذه الطريقة يبدأ من أول إبريل/نيسان ويستمر حتى أكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

ويقول الناظر: "يأتي لسفاجا سنويا آلاف المرضى للاستشفاء، وقمنا في عام ١٩٩٤ بإنشاء مركز لعلاج المرضى غير القادرين في سفاجا ويستقبل مئات المرضى شهريا".

يذكر أن مرض الصدفية مرض جلدي غير مُعدٍ ناتج عن نشاط في الجهاز المناعي ويظهر على هيئة مساحات حمراء في الجلد تكسوها قشور فضية تشبه صدف البحر ومن هنا جاء اسم المرض .

ويؤكد الناظر أن نتائج العلاج في سفاجا هي الأفضل مقارنة بجميع الوسائل العلاجية الأخرى.

تعليقات