سياسة

دقت ساعة الربيع القطري

الأربعاء 2017.8.23 11:07 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 271قراءة
  • 0 تعليق
هاني الظاهري

الحراك الشعبي الذي بدأ في قطر قبل أيام لوقف تخبطات السلطة الحاكمة وكبح تلاعبها بمقدرات البلاد ومستقبل شعبها يمكن تسميته بـ«الربيع القطري»، وهو على ما يبدو موجة أخيرة من موجات «الربيع العربي» تحط في الدوحة لتطلق بعد انتصارها صافرة نهاية هذه المرحلة المضطربة من عمر العالم العربي.

من حق المواطن القطري أن يعبر عن رأيه ويصرخ بأعلى صوته للحفاظ على مقدرات وطنه وإنقاذ مستقبل أبنائه من المصير الأسود الذي تقاد إليه قطر على يد نظام مختل عقلياً حوّل الدولة إلى أكبر صندوق عالمي لرعاية وتمويل الجماعات والتنظيمات الإرهابية، وليته اكتفى بذلك بل قسم معظم أراضي شعبه إلى مجموعة قواعد عسكرية لدول أخرى، ما جعل البلاد فعليا تحت الاحتلال العسكري، أما القرار السياسي فتم تسليمه علانية لنظام طهران أكبر عدو للشعب العربي القطري الحر الذي لا يمكن أن يقبل بأن يُحكم بسياط الصفويين.

هناك واجب إنساني وأخلاقي اليوم على العالم أجمع النهوض به لدعم حق الشعب القطري في تقرير مصيره وحماية الحراك الشعبي من تهديدات النظام المرعوب في الدوحة، وحمايته كذلك من بطش القوات الأجنبية التي استدعاها تنظيم الحمدين لقمع المدنيين الشرفاء الذين يطالبون بالخلاص من هذا النظام المافيوي.

حالياً يعلق القطريون الأحرار آمالهم بحكيم قطر وحفيد مؤسسها سمو الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، ويرون فيه مستقبل بلادهم وازدهارها بعيدا عن مقامرات تنظيم الحمدين السياسية التي بددت مقدرات البلاد، وهذه المسألة يمكن ملاحظتها بشكل جلي من خلال آلاف المبايعات له عبر شبكات التواصل الاجتماعي يوميا، على الرغم من الرقابة الدكتاتورية التي تفرضها سلطات الدوحة المافيوية على هذه الشبكات.

والحق أنه لا يكاد يوجد في قطر اليوم شخص واحد يؤمن إيمانا عميقا بأحقية النظام الحالي بالحكم، فكل قطري حر يعرف أن هذا النظام ليس سوى إفراز كريه لعملية انقلابية غادرة وقعت بتاريخ 22 فبراير 1972م، عندما ظهر خليفة بن حمد «جد تميم» على شاشة التلفزيون الرسمي زاعما أنه انتزع الحكم من الحاكم الشرعي (شقيق الشيخ عبدالله بن علي) لمصلحة البلاد، وقال في خطابه ما نصه: «لم يكن بد من أن نتحرك لتصحيح الأوضاع المغلوطة مؤيدين في ذلك من أبناء أسرتنا الحاكمة الذين ساءهم ما وصلت إليه الأحوال»، ثم وبعد حكم لعقدين تلقى طعنة الخيانة من ابنه «حمد بن خليفة – والد تميم» الذي انقلب عليه مستخدما نفس السبب (مصلحة البلاد)، وهو ذات السبب أيضا الذي صعد بموجبه الأمير الحالي لكرسي الحكم كصورة كاريكاتورية، فيما الإدارة الحقيقية بيد والده، ولأن «مصلحة البلاد» الفعلية اليوم وبرأي القطريين أنفسهم باتت في التخلص من هذا النظام المتخبط، فقد دقت ساعة «الربيع القطري» وآن أوان التصحيح.

نقلا عن "عكاظ"

تعليقات