سياسة

كشف الأساليب القطرية

الإثنين 2018.7.30 10:40 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 369قراءة
  • 0 تعليق
محمد صلاح

حين تقارن بين ما ورد في صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية أمس، من أن قطر استخدمت حملة دعائية سرية وصفتها الصحيفة بـ «العمليات السوداء»، لتقويض عروض الملفات المنافسة على استضافة مونديال 2022 منتهكة قواعد «الاتحاد الدولي لكرة القدم» (فيفا). وبين سلوك الدوحة مع الدول الأربع المقاطعة لقطر: السعودية ومصر والإمارات والبحرين، ستجد أنه لا فرق كبيراً. فالدوحة اعتبرت الدول الأربع منافسة لها! وبالتالي فإنها مارست الأساليب غير النظيفة للتأثير في أوضاعها الداخلية ومحاولة إسقاطها، كما استخدمت دائماً أموال الشعب القطري للإنفاق على أشخاص وجهات ومؤسسات بطرق سرية وغير قانونية لتحصل على ميزات لا تستحقها.

 لا فرق بين ما فعلته قطر للفوز بتنظيم المونديال وبين تبنيها «للإخوان» في مصر والسعودية والإمارات البحرين والحوثيين في اليمن و «حزب الله» في لبنان، وتحالفها مع تركيا وإيران، وعلاقتها بـ «حماس» وإسرائيل في آن واحد، وسعيها إلى إفشال كل مصالحة في ليبيا، وتدبيرها نفقات لنشر الذباب الإلكتروني في أنحاء الدنيا

الصحيفة البريطانية ذكرت أن رسائل البريد الإلكتروني المبلغ عنها من شخص لم تكشف هويته، تُبين أن فريق الملف القطري دفع إلى شركة علاقات عامة وعملاء سابقين في «وكالة الاستخبارات المركزية» الأميركية (سي آي إيه) لنشر «دعاية مزيفة» في شأن المنافسين الرئيسيين، أستراليا والولايات المتحدة، أثناء الحملة لاستضافة نهائيات 2022 التي فازت بها قطر. وقالت الصحيفة إن استراتيجية قطر كانت تتمثل في توظيف أفراد ذوي نفوذ من أجل مهاجمة الملفين المنافسين في بلديهما، مما خلق انطباعاً عن «غياب الدعم الداخلي» لاستضافة كأس العالم من قبل مواطني الدولتين.

معروف بالطبع أن «فيفا» يحظر على الدول المرشحة تقديم «أي بيان كتابي أو شفوي من أي نوع، سواء كان مناوئاً أو غير ذلك، حول العروض أو الترشيحات لأي بلد عضو آخر» بموجب القواعد الإرشادية.

لكن إحدى الرسائل الإلكترونية التي تم تسريبها والتي ذكرت «صنداي تايمز» أنها حصلت عليها، أظهرت أن قطر كانت على علم «بالمؤامرات لنشر السم» ضد المنافسين الآخرين في السباق لاستضافة النهائيات التي ذهب حق استضافتها إلى قطر في كانون الأول (ديسمبر) 2010. أوضحت الصحيفة البريطانية أن الاستراتيجية القطرية ذهبت إلى حد التخطيط لتبني الكونغرس الأميركي قراراً حول الآثار «الضارة» لاقتراح استضافة كأس العالم في الولايات المتحدة خلال أسبوع التصويت.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثائق سُرّبت إليها من أحد المخبرين الذي عمل مع قطر في حملة الترشح لاستضافة كأس العالم 2022.

في المقابل فإن ما ورد في بيانات الدول المقاطعة لقطر كشف بالتفصيل عن إساءات الدوحة في حق النظام العربي وتهديدها الأمن القومي للدول الأربع والمنطقة؛ واستخدام المنصات الإعلامية لتشويه المجتمعات وتفتيتها، وتحريض شعوب ضد الحكام وفبركة التقارير والأخبار لاغتيال الشخصيات العامة معنوياً ونشر الطاقة السلبية بين المواطنين، واختراق المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام الغربية لاستخدامها في الإساءة إلى الدول الأربع ورموزها، والتعاون مع شركات للعلاقات العامة، ليس لتبييض وجه قطر، وإنما لتشويه كل إنجاز في الدول الأربع.

كلها سياسات اعتمدتها الدوحة لكونها اعتبرت أن الدول الأربع منافسة لها، ناهيك عن دعم قطر الإرهاب وعقدها التحالفات والاتفاقات مع الجماعات والتنظيمات الإرهابية، ودعمها الإرهابيين بالمال لإسقاط الدول وتخريب المجتمعات.

وفي بحثها عن دور إقليمي، اعتبرت الدوحة أن بقاء مصر موحدة ومن دون «إخوان» وازدهار السعودية وانتعاش اقتصادها، وتطور الإمارات ونجاح خطط التنمية فيها، وسلامة البحرين وأمن شعبها، هي أمور تمنع قطر من تحقيق أحلامها في ذلك الدور الإقليمي.

لا فرق بين ما فعلته قطر للفوز بتنظيم المونديال وبين تبنيها «للإخوان» في مصر والسعودية والإمارات البحرين والحوثيين في اليمن و «حزب الله» في لبنان، وتحالفها مع تركيا وإيران، وعلاقتها بـ «حماس» وإسرائيل في آن، وسعيها إلى إفشال كل مصالحة في ليبيا، وتدبيرها نفقات لنشر الذباب الإلكتروني في أنحاء الدنيا.

الخلاصة أن الدوحة تعتقد أن في إمكانها الفوز بالمونديال والدور الإقليمي عبر المال وشراء الذمم وصارت معتادة على ذلك.

نقلا عن "الحياة"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات