سياسة

خبراء يكشفون لـ"العين الإخبارية" علاقة عشماوي بـ"الإخوان الإرهابية"

الخميس 2018.10.11 01:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 837قراءة
  • 0 تعليق
خيرت الشاطر وهشام عشماوي

خيرت الشاطر وهشام عشماوي

كشف خبراء وباحثون في مجال مكافحة الإرهاب وشؤون الحركات الإسلامية، أن جماعة الإخوان الإرهابية هي التي دعمت تأسيس المصري هشام عشماوي لتنظيماته الإرهابية في مصر وليبيا بدعم من قطر.

وأعلنت القوات المسلحة الليبية، الإثنين، القبض على الإرهابي عشماوي في عملية نوعية شاركت بها أفرع الجيش في مدينة درنة كافة.

وأكد الباحثون والخبراء أن الأوامر صدرت من داخل مكتب خيرت الشاطر، القيادي الإخواني المصري، في أواخر عام 2011 إلى عشماوي بتأسيس ما يسمى "جيش الإسلام الحر"، بالتنسيق مع الإخواني محمد كمال مسؤول اللجان النوعية والتشكيلات المسلحة داخل الجماعة الإرهابية.

كيف بدأت العلاقة بين هشام عشماوي والإخوان؟

قال الدكتور أحمد عطا الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، إنه "بعد أحداث 25 يناير/كانون الثاني 2011، بدأت جماعة الإخوان الإرهابية في مصر في خطوات السيطرة على الحكم، وحرص خيرت الشاطر نائب المرشد العام على تقوية التشكيلات المسلحة داخل التنظيم لتكون ظهيرا قويا للجماعة المتطلعة إلى السلطة".


وأضاف عطا لـ"العين الإخبارية"، أن "الشاطر طلب لقاء عشماوي في أواخر 2011 وكان اختيارا مدروسا، وله معايير أهمها كونه ضابط جيش مفصولا بسبب انتمائه إلى تيار السلفية الجهادية المؤسس على أفكار الإرهابي سيد قطب".

وأشار إلى أن "الشاطر اتفق مع عشماوي على تشكيل الجيش الإسلامي الحر، وبدأ فعليا في ذلك بعد حصوله على تمويل كبير من الإخوان، وزاد نشاطه بشكل كبير بعد وصولهم للحكم في عام 2012".

الفرقة "95 إخوان"

كشف بلال الدوي، مدير مركز الخليج لمكافحة الإرهاب، أن الإخوان أسندوا تشكيل ما يسمى "الفرقة 95 إخوان" إلى عشماوي أيضا مع مجموعة من قيادات التنظيم المسلح.

وأوضح الدوي لـ"العين الإخبارية"، أن "الفرقة هي مجموعة من التشكيلات المسلحة، مكونة من نحو 6 خلايا نوعية، متعددة المهام، أبرزها تنفيذ العمليات المسلحة، وتأمين اعتصامات الإخوان، وتأمين مقر مكتب الإرشاد ومقرات الإخوان وقنص المتظاهرين أثناء المظاهرات 30 يونيو/حزيران".

تأسيس "المرابطون" إحدى أذرع تنظيم القاعدة

أكد الدكتور أحمد عطا أنه عقب اشتعال التظاهرات المطالبة بإسقاط الإخوان، أسند الشاطر إلى عشماوي مهمة تأمين اعتصام رابعة العدوية المسلح.

وتابع: "بعد سقوط الإخوان في 30 يونيو، فر عشماوي مع مجموعة من القيادات إلى تركيا، حيث أسندت إليه مهام جديدة".


وأوضح أن "عشماوي التقى في تركيا زياد الإمام، أحد المسؤولين بجهاز أمن الدولة القطري، وعددا من قيادات الإخوان، وتم تكليفه بتأسيس تنظيم (المرابطون)، والإعلان عنه باعتباره إحدى أذرع تنظيم القاعدة، على أن تكون مهمته الأساسية ضرب الجيش المصري واستهداف الارتكازات الأمنية وحرق المؤسسات واستهداف دور العبادة، وقيادات الدولة".

وأشار إلى أن "عشماوي أسس بالفعل التنظيم بالتعاون مع مرعي زغيبة أحد القيادات الإرهابية الليبية، الذي تم القبض عليه معه في محافظة درنة الليبية".

تنظيمات إرهابية أسسها "عشماوي"

أوضح بلال الدوي، مدير مركز الخليج لمكافحة الإرهاب، أن "التنظيمات الإرهابية التي أسسها عشماوي هي تنظيم أنصار بيت المقدس، وكان يقوده عشماوي بنفسه، وتنظيم أجناد مصر ويقوده همام محمد أحمد عطية، وتنظيم مصر الجديدة ويقوده تامر أحمد عصمت العزيري".

وأضاف أن "عشماوي أسس أيضا تنظيم المقاومة الشعبية ويقوده خالد أحمد سامي كشك، وتنظيم الكتائب ويقوده محمد أشرف فتحي سليم، وتنظيم أنصار السنة ويقوده محمد عبدالحق محمد منصور".

تعليقات