سياسة

قطر تدفع 100 ألف دولار شهريا لتجميل صورتها في الأمم المتحدة

الثلاثاء 2017.9.26 03:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 786قراءة
  • 0 تعليق
مظاهرات أمام الأمم المتحدة بنيويورك رفضا للدعم القطري للإرهاب

مظاهرات أمام الأمم المتحدة بنيويورك رفضا للدعم القطري للإرهاب

تواصل قطر إهدار الأموال في استئجار شركات علاقات عامة وخدمات استشارية أمريكية، في محاولة يائسة لتجميل صورتها، وإصلاح ما أفسده تخبطها الدبلوماسي بعد المقاطعة التي فرضتها الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، جراء دعم الدوحة لهذه الآفة المدمرة. 

آخر تلك الخطوات، تعاقد قطر مع مؤسسة "بلوفرونت ستراتيجيز" من أجل القيام بحملة توعوية لتعريف أعضاء الأمم المتحدة بضرورة رفع المقاطعة الاقتصادية التي تفرضها الدول الأربع، حسب ما أورده موقع "أودوير" الأمريكي المعني بأخبار وتعاقدات شركات العلاقات العامة في الولايات المتحدة. 

وقال الموقع إن شركة "بلوفرونت"، التي تتبع مؤسسة "دي دي سي أدفوكاسي"، من المقرر أن تعمل مع مكتب الاتصالات الحكومي القطري، من أجل حل مشكلات الخطاب العام المعقدة، خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

ووفق الموقع فإن الدوحة ستدفع للشركة 100 ألف دولار  في الشهر، دون معرفة مدة العقد بالتحديد.

ورغم سعي الدوحة لمعالجة المشاكل المعقدة في الخطاب العام، جاءت كلمة أمير قطر  الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمام الجمعية العامة رقم 72 للأمم المتحدة، الثلاثاء الماضي، مليئة بسيل من المتناقضات على مختلف الأصعدة والقضايا.

وسبق لقطر أن وقعت اتفاقيات عدة، مع شركات أمريكية بملايين الدولارات، مقابل العمل على تحسين صورتها في الولايات المتحدة.

تعليقات