سياسة

وجنت على نفسها قطر

الثلاثاء 2018.1.9 11:32 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 672قراءة
  • 0 تعليق
 راشد الجسمي

إنهما ليستا قطر وإيران، إنهما قطران، وإن كانت قَطَر نسيَت الأصول العربية، فنحن هنا لنذكّرها بما لا يجب أن يُنسى، لقد حطَّت قطر من قدر نفسها.

ففي حين يعني لفظ قَطَر الميزان على ما يشابه، شوهت لفظ الاسم لتصبح عنواناً للخيانة وما يشابه، لقد أثبتت قطر وإيران أنهما ليستا دولتين بل إنهما سُمّان مختلفان لعقربين متقاربَتين، إنهما الفحم بكل ما فيه من سواد، حتى أنني بت أشك أن الدماء التي تجري بعروق حكام قطر وإيران كالدماء التي تسري بعروق باقي البشر، وأصبح لدي من اليقين ما يكفي أن أجزم بأن دماءهم قطران، وأن مصير شعوبهم لا يعني لهم أي شيء، وأنهم وإن برهنوا لنا أي حقيقة في الآونة الأخيرة؛ فقد أثبتوا أن الخيانة والتعدي على الحقوق قاعدتهما الأساسية في كافة الأمور التي يقومون بها، وأن الخيانة التي تتمثّل بكل الأفعال التي تصدر من قطر، والتي تكشّفت الستائر عن الكثير من القديم منها، ما هي إلا فصل صغير من كتاب تستطيع قطر أن تنشره لتعليم الخيانة، وكيف يجب أن تكون وما هي أصولها؟.

لقد جنت على نفسها قطر حين شكّلت مع إيران قُطرين متقاطعين بالأساليب الخبيثة ذاتها في دائرة التطاول والتعدي على حقوق الشعوب، وموارد دولتهم التي كان يجب أن يكونوا حريصين على استخدامها للتطوير والتحسين من حياة المواطنين، لا لاستغلالها وتوظيفها لدعم الإرهاب والتخريب والتدمير.

لقد تكشّف الستار عن كيفية استغلال الحكام في قطر لموارد الدولة، وكيف أن حقوق المواطنين القطريين يُستخفّ بها وتُستغل بأبشع الطرق، فها نحن نرى أن قناة الجزيرة القطرية لم تهول الأمور التي حدثت في المظاهرات التي حدثت في إيران في الأيام السابقة، وأنها لم تختلق الأكاذيب فحسب، بل تجاهلت الحقيقة تماماً، وزوّرت الحقائق كعادتها، وأنها وللأسف قامت بسرقة موارد الشعب القطري وتعهدت بدفع مبلغ 7 مليارات و280 مليون ريال لطهران، لقد أظهرت قطر جلَّ معاني الخيانة والتخلي.

لقد جنت على نفسها من جديد حين اتخذت العدو حليفاً، فهل يا ترى مُسحت من عقول الحكام القطريين ذاكرة التاريخ؟ أم أن الخيانة مسحت عقولهم بالكامل لينصَّبوا في ذاكرة الشعوب تماثيل عن الخيانة وكيف يجب أن تكون؟!.

إن القار معنى مرادف للقطران، وها هو التاريخ يعيد نفسه من جديد، ليحارب الفرس العرب في أحداث جديدة، ففي معركة ذي قار التاريخية حارب الفرس العرب وكانت هناك فئات عربية خائنة تساندهم لمحاربة إخوانهم العرب، أما الآن، وباختلاف أساليب الحرب وأساليب الخيانة أيضاً، رأينا بأم أعيننا الدليل القاطع الأوضح للخيانة أن تدعم من ينتهك حرمة بيت أخيك، أن تستغل موارد اُؤتمِنت عليها لتدعم عدو العرب التاريخي، لقد تطاولت إيران على جميع الدول العربية بشكل مباشر أو غير مباشر، وها هي الآن قطر تدعم من انتهك سيادة من كانوا بيوم من الأيام لها أخوة وأشقاء.

فقد تنصَّلت قطر من عروبتها واتخذت المسار الخاطئ، ولم تدرك أن الخائن سيُرمى ممن قدم له المساعدة وسيُنكر ممن وضع فيه الثقة ولم يصنها، لم تصن قطر أي عهد قطعته على نفسها تجاه العرب ككل، أو حتى على صعيد الدول الخليجية التي كانت لها في كل مأزق توقع نفسها فيه عوناً ودرعاً.

لقد جنت على نفسها قطر حين شكّلت مع إيران قطرين متقاطعين بالأساليب الخبيثة ذاتها في دائرة التطاول والتعدي على حقوق الشعوب؛ وموارد دولتهم التي كان يجب أن يكونوا حريصين على استخدامها للتطوير والتحسين من حياة المواطنين، لا لاستغلالها وتوظيفها لدعم الإرهاب والتخريب والتدمير.

إن الشعوب ليست غافلة عما يفعلون، وإن انتفض الشعب الإيراني اليوم لابد وأن يلتفت الشعب القطري لمصلحته ويقوم بالتصحيح اللازم لمستقبله ومستقبل الأجيال القادمة.

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات