سياسة

"المصرية لحقوق الإنسان" تعد ملفات ضد قطر لتقديمها للجهات الدولية

حسب تصريحات رئيسها لـ"بوابة العين" الإخبارية

الإثنين 2017.8.21 10:59 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 1953قراءة
  • 0 تعليق
تميم بن حمد آل ثاني

تميم بن حمد آل ثاني

إصرار قطري يتضح بين الحين والآخر على مخالفة القوانين الدولية، وتصرفات تجبر منظمات حقوق الإنسان حول العالم الالتفات لها ومن ثم التعامل معها بطريقة قانونية بحتة.

ورفضت قطر المبادرة السعودية بنقل الحجاج من مواطنيها جوا للأراضي المقدسة كان سببا في شكوى عاجلة تقدمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إلى المقرر الخاص بالحريات الدينية للأمم المتحدة والمفوض السامي لحقوق الإنسان، ضد الدوحة.

وقال حافظ أبوسعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان بمصر، إن "قطر تنتظرها إدانة واسعة من المجتمع الدولي عقب منعها الحجاج القطريين من أداء فريضة الحج من خلال المبادرة التي تقدمت بها المملكة العربية السعودية".

وأضاف أبوسعدة في حديث لـ"بوابة العين" الإخبارية أن الموقف القطري يعبر عن عدم احترام الدوحة للقانون الدولي فيما يخص حرية العبادة.

وأشار رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان إلى أن ثمة قضايا أخرى تنتظر قطر أمام المحاكم الدولية والمصرية خلال الفترة المقبلة.

وتابع: "ندرس محاسبة الأشخاص المتورطين في جرائم الإرهاب بدعم من الحكومة القطرية، وسنطالب بحقوق ضحايا الإرهاب وصرف تعويضات لهم نظير ما أصابهم من دمار على جميع المستويات بسبب الإرهاب المدعوم بالمال القطري، خاصة ضحايا الملف الليبي، فنحن نعد ملفات بهذا الشأن".

وعن الأدلة الثبوتية القاطعة لإدانة قطر بدعم الإرهاب، التي تنوي المنظمة تقديمها قال أبوسعدة: "أولا لدينا اعتراف وزير الخارجية القطري نفسه بأن بلاده تدعم الإرهاب، ثانيا الأشخاص الذين يدعمون الإرهاب والذين وردت أسماؤهم في قائمتين -إحداهما خاصة بالأشخاص وأخرى بالمنظمات- اتفقت عليها الدول الأربع الداعمة لمكافحة الإرهاب، فضلا عن تقارير وملفات النائب العام المصري بشأن عملياتٍ إرهابية ثابت فيها التمويل القطري لعناصر الإرهاب، ولعل أبرزهم مفجّر الكنيسة البطرسية بالقاهرة، وفقا لما أثبتته تحريات الأمن والتحقيقات، وأدلة أخرى كثيرة سنكشف عنها في الملفات التي سنتقدم بها للجهات الدولية".

وأكد أبوسعدة أن منظمته "في مرحلة تجميع توكيلات ضحايا الإرهاب والانتهاكات القطرية، وتجهيز الملفات وفقاً للمعايير الخاصة بالإجراءات القضائية"، موضحاً أن الملف الأساسي والجوهري سيتم التقدم به للمحكمة الجنائية الدولية، إلا أن الفريق القانوني الخاص بالمنظمة يدرس حالياً أي الجهات الدولية ستكون نقطة البداية في مشوار مقاضاة قطر".

وتقدمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا بشكوى عاجلة إلى المقرر الخاص بالحريات الدينية للأمم المتحدة والمفوض السامي لحقوق الإنسان ضد قطر، لمنعها مواطنيها من الحج جوا هذا العام.

وأمس.. أعلنت الخطوط الجوية العربية السعودية أنه تعذر عليها جدولة الرحلات المخصصة لنقل الحجاج القطريين من مطار حمد الدولي بالدوحة، لعدم منح السلطات القطرية التصريح لطائراتها بالهبوط على الرغم من مضي عدة أيام منذ تقديم الطلب.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان، في بيان لها، إن "قطر تمارس انتهاكا خطيرا وفادحا لحق مواطنيها بممارسة الشعائر الدينية وأهمها الحج".

وأشارت في الشكوى التي تقدمت بها اليوم الاثنين، إلى التذمر والسخط الكبيرين بين الحجاج القطريين بعد امتناع سلطات الدوحة عن اتخاذ الإجراءات اللازمة لأدائهم فريضة الحج هذا العام.

وفي هذا الصدد، طالبت المنظمة العربية لحقوق الإنسان بمناقشة هذا الانتهاك القطري للحريات الدينية بجلسات مجلس حقوق الإنسان بدورته الـ36 القادمة بجنيف، المقرر انعقادها من 11 إلى 29 سبتمبر/أيلول المقبل.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود قد وجه بتسهيل إجراءات الحج أمام الحجاج القطريين، وأمر بتسيير رحلات خاصة لمطار الدوحة لنقلهم إلى المشاعر المقدسة.

تعليقات