Flowers
اقتصاد

مئوية قطر..طهران تسعى لتحقيق مكاسب من خسائر الدوحة

الأربعاء 2017.9.13 01:46 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 431قراءة
  • 0 تعليق
مصرف قطر المركزي

مصرف قطر المركزي

تواصل إيران استغلال أزمة قطر التي تكبدت خسائر اقتصادية فادحة بعد 100 يوم من العزلة، في ظل استمرار مقاطعة الدول العربية الداعمة لمكافحة الإرهاب للدولة الداعمة للتطرف والإرهاب. 

ويبدو أن مصارف وشركات إيران لا تتورع عن الاعتراف عن سعيها لتحقيق مكاسب من وراء الدوحة التي ترتمي في أحضان طهران، حيث قال موقع "فايننشال تريبيون" الإيراني الناطق بالإنجليزية إن بنك صادرات إيران يعمل على تعزيز عمليات فرعه في الدوحة؛ للمساعدة في حل المشكلات المصرفية التي تواجه المصدرين الإيرانيين في قطر، وفقاً لرئيسه التنفيذي.

وقال الرئيس التنفيذي للبنك سيافاش زيراتي لشبكة "إيبينا" الإيرانية: "يمكنني أن أقول للمصدرين إننا توصلنا إلى اتفاقات واتخذت خطوات فعالة لحل مشكلاتهم المصرفية".

وأشار رئيس البنك إلى أن البنك أجرى مفاوضات مع رجال الأعمال والمصدرين الإيرانيين، إلى جانب المسؤولين القطريين، لإزالة أية عقبات، مضيفاً أن "القضايا المصرفية يتم التعامل معها".

في الوقت الحاضر، فإن بنك صادرات إيران هو المقرض الإيراني الوحيد الذي لديه فرع في قطر، على الرغم من أنه واجه مشكلات في العمل مع نظرائه في المنطقة، نتيجة لتشريعات قوة العمل المعنية بالإجراءات المالية وعدد من السياسات الإقليمية.


وفي الوقت الراهن، أشارت تقارير إلى أن عددا من مصارف القطاع الخاص الإيراني، بدأت مفاوضات لتوسيع الروابط مع البنوك القطرية، وفي أوائل أغسطس/آب الماضي، قال محافظ البنك المركزي الإيراني، ولي الله سيف أيضاً إن المفاوضات جارية لربط البطاقات المصرفية الإيرانية وقطر، دون الإفصاح عن أية تفاصيل. 

وتسعى الشركات الإيرانية، لا سيما في قطاع الأغذية، جاهدة لتوسيع العلاقات مع القطريين في أعقاب الخلاف مع الدول الخليجية، واستمرار العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران.

ولفت الموقع إلى أن إيران قامت بتصدير سلع غير نفطية بقيمة 67.5 مليون دولار إلى قطر خلال خمسة أشهر حتى 22 أغسطس/آب الماضي، مسجلة نمواً بنسبة 60.57٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وذكر الموقع أن عدم وجود خارطة طريق فعالة لتعزيز روابط التصدير والنقل، والقيود المصرفية هي من بين العوائق أمام زيادة صادرات طهران إلى الجارة العربية.

يأتي ذلك في وقت تكبدت بنوك قطر أكبر خسائرها منذ أكثر من عقد بعد أن خسرت أسهمها حوالي 7 مليارات منذ بداية العام وحتى الإثنين الماضي، في ظل تباطؤ النمو بعد المقاطعة العربية للدوحة لدعمها الإرهاب، وفقاً لما أظهرته بيانات جمعتها وكالة "بلومبرج" الأمريكية.

تعليقات