سياسة

قطر تمول 39 منظمة "إخوانية" تدعم الإرهاب في بريطانيا

السبت 2017.7.15 10:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1324قراءة
  • 0 تعليق
عناصر تنتمي لجماعة الإخوان الإرهابية

عناصر تنتمي لجماعة الإخوان الإرهابية

نشرت صحيفة "عكاظ" السعودية، تقريرا حول علاقة قطر بالمنظمات المتطرفة والداعمة للإرهاب، واصفًا العلاقة بأنها "وجودية"، معددًا تلك المنظمات وأنشطتها وموقف الحكومة البريطانية والأمريكية من بعضها.

ووصف التقرير العلاقة بين الريال القطري والمنظمات الداعمة للإرهاب بأنها "علاقة وجودية دائمة"، مشيرا إلى أن كشف تورط الدوحة بدعم تنظيمات إخوانية في بريطانيا لم يكن مفاجأة.

وقالت الصحيفة إن قطر تورطت في دعم جماعات متطرفة مقاتلة في سوريا والعراق واليمن، مشيرا إلى ما كشفه الإعلامي الإماراتي ضرار بالهول الفلاسي عن شبكة المؤسسات الإخوانية في بريطانيا.

ونقلت صحيفة "عكاظ" عن "الفلاسي" قوله إن هناك أكثر من 39 مؤسسة ومنظمة ما بين إعلامية وحقوقية وغيرها تروج للفكر الإخواني في بريطانيا، تمول قطر معظمها.


وأشار إلى أن لجنة سير جون جينكينز في 2014 كشفت عن 39 مؤسسة مشبوهة تقوم بالتمويل والدعم، وكان من أبرز هذه المنظمات منظمة العفو الدولية، التي أظهرت انحيازها للإخوان، ودعمتهم للوصول إلى الحكم، ومؤسسات "مركز الإمارات لحقوق الإنسان"، وهي منظمة إخوانية أسسها أنس التكريتي عام 2012 وتعتبر نفسها منظمة تدافع عن حقوق الإنسان في الخليج والعالم العربي، لكنها لا تفعل شيئا سوى تشويه سمعة الدول العربية عبر تقديم شهادات كاذبة عن أوضاع حقوق الإنسان في تلك الدول.

كما لفت إلى أن من بين هذه المؤسسات، قناة "الحوار" وهي إحدى الأدوات الإعلامية المؤثرة لتنظيم الإخوان في أوروبا، وتأسست عام 2006، على يد قيادات إخوانية أشهرهم أنس التكريتي وعزام التميمي، و"شبكة المكين الإعلامية" التي تقدم خدمة إخبارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت مثل تويتر وفيسبوك، وتتبنى الأخبار التي تجمل صوة الإخوان وحماس.

وأوضح أن موقع "ميدل إيست مونيتور" هو الآخر مؤسسة إعلامية تروج لأجندة الإخوان وتدافع عن مصالحهم، وتأسس في بريطانيا 2014، ويديره الإخواني البارز داود عبدالله. وكذلك الأمر بالنسبة لمؤسسة "صندوق الإغاثة والتنمية الفلسطيني"، والتي تعرف باسم "أنتربال" برئاسة عصام عصام مصطفى، عضو الهيئة التنفيذية لحركة حماس، والتي وضعتها بريطانيا على قائمة الإرهاب لتورطها في دعم إرهاب وعنف في الشرق الأوسط، كما صنفتها الولايات المتحدة الأمريكية كمنظمة إرهابية عام 2003 وحظرت كل أنشطتها.

تعليقات