صحة

"هسابق".. حملة إلكترونية مصرية بمناسبة اليوم العالمي للسرطان

الأحد 2019.2.3 11:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 147قراءة
  • 0 تعليق
شعار الحملة

شعار الحملة

تحتفل المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي باليوم العالمي للسرطان، الذي يوافق 4 فبراير/شباط من كل عام، بإطلاق حملة على الإنترنت بعنوان "هسابق ضد السرطان". 

وتقول غادة مصطفى، مدير الإعلام والعلاقات الخارجية بالمؤسسة، إن مشاركة المؤسسة هذا العام ستكون مختلفة بإطلاق أول سباق أونلاين بعنوان "هسابق ضد السرطان".

وتضيف "الفكرة تهدف إلى إعطاء فرصة لكل فرد في المجتمع في أي مكان وفي كل محافظة أن يشارك من مكانه والذي من شأنه أن يعمل على تحسين التثقيف بقضية السرطان بطريقة إيجابية وإلهام الأفراد في تحقيقه.

وتدعو مدير الإعلام والعلاقات الخارجية كل مؤسسة أو طالب أو لاعب في فريق أو قائد مجموعة أو طبيب أو محارب سرطان أو أي فرد، بتوصيل رسالة للمجتمع مع كتابة هاشتاق هسابق ضد السرطان، عن طريق استخدام صورة أو فيديو.

وتؤكد غادة مصطفى أن تثقيف الشباب والأطفال بأعراض السرطان والمعتقدات الخاطئة حوله وأساليب الحماية منه والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية والنفسية التي يسببها السرطان ليس على الدولة فقط، بل على المرضى وأسرهم، سيكون حافزا لهم لابتكار البرامج والأنشطة وتطوير الأبحاث التي تُسهم في عمليات رفع وعي المجتمع بالمرض والكشف المبكر والوصول إلى أفضل النتائج في العلاج؛ فالشباب والأطفال هم وقود التطوير والتغيير في قضية مكافحة السرطان.


ويقول الدكتور محمد شعلان، أستاذ جراحة الأورام ورئيس قسم جراحة الثدي بالمعهد القومي للأورام ورئيس المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي، إن السرطان يُعَد ثاني عامل من الأسباب الرئيسية للوفاة على مستوى العالم، موضحا أنه يمكن إنقاذ حياة ما يصل إلى 3.7 مليون شخص كل عام عن طريق تنفيذ استراتيجيّات الوقاية من السرطان والكشف المبكّر عنه وعلاجه.

وأضاف: "تقدر التكلفة الاقتصادية للسرطان بنحو 1.16 تريليون دولار أمريكي وهذا يُترجم إلى خسارة في الإنتاجية وفي دخل الأسر المعيشية، فضلا عن الحد من نوعية وجودة الحياة، والتسبب في الإعاقة، والوفاة المبكرة في نهاية المطاف وذلك وفقا لآخر إحصائيات الوكالة الدولية لبحوث السرطان".

ويشير الدكتور محمد شعلان إلى أن ثلث أنواع السرطان يمكن الوقاية منها بالكشف المبكر.


وأكد الدكتور شعلان أهمية الكشف المبكر في اكتشاف المرض وأوضح بعضا من الأعراض التي لابد من اللجوء إلى طبيب متخصص حال ظهروها واستمرارها دون سبب واضح، وهي:

1- إسهال مستمر أو براز مدمم

2- ألم مستمر في البطن

3- التبول المتكرر أو التبول بكميات صغيرة أو بطء تدفق البول أو البول مدمم

4- الإحساس بثقل عند المثانة أو أسفل البطن

5- النزف من أي مكان بالجسم

6- الشعور بآلام في العظام

7- التعرق الشديد خلال الليل

8- عدوى والتهابات شديدة

9- أعراض غير طبيعية على الثدي أو إفرازات مدممة

10- فقدان الشهية وفقدان وزن غير مبرر

11- سعال مستمر مع إفرازات مدممة

12- الأنيميا

13- الشعور بالإجهاد والإرهاق العام بشكل مستمر

14- ظهور كتل أو تغير في شكل الجلد في أي مكان في الجسم

15- بحة في الصوت تستمر لفترة طويلة

16- حمى وقشعريرة

وينصح الدكتور محمد شعلان باتباع بعض الأمور والإرشادات للتمتع بحياة صحية أفضل والوقاية من السرطان وبعض الأمراض غير السارية الأخرى، وهي: الإقلاع عن التدخين، تجنب التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة دون حماية، ممارسة الرياضة بانتظام، المحافظة على الوزن، التقليل من الدهون المشبعة وتناول أغذية صحية، التقليل من تناول اللحوم المصنعة، التطعيم ضد فيروس الكبد الوبائي B وفيروس الحليمي البشري، والرضاعة الطبيعية، تقليل تعاطي الكحوليات.



تعليقات