رياضة

فيديو: مباريات رمضانية.. هاتريك باولو روسي يقتل أحلام البرازيل

الثلاثاء 2017.5.30 03:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 533قراءة
  • 0 تعليق
صورة من اللقاء

صورة من اللقاء

التقت البرازيل مع إيطاليا في ختام مباريات المجموعة الثالثة لمرحلة المجموعات الثانية بكأس العالم 1982 في إسبانيا، يوم الاثنين 5 يوليو 1982 الموافق 13 رمضان لعام 1402 هجرياً، وهي المباراة التي كسر فيها هاتريك باولو روسي نجم الآزوري أحلام نجوم منتخب السامبا بقيادة الأسطورة زيكو.

باولو روسي: توتي حوّل دزيكو من "حمار" إلى "بطل"

وكان نظام المراحل النهائية في مونديال 82 استثنائياً، ولم يطبق من بعد في المونديال، وكان يقضي بتأهل بطل ووصيف المجموعات الست إلى الدور الثاني، الذي تقسم فيها الفرق الـ12 إلى 4 مجموعات جديدة تضم كل مجموعة 3 منتخبات يصعد بطل كل مجموعة فيها للمربع الذهبي.

ودخل المنتخب الإيطالي المباراة وهو يحتاج للفوز كي يتأهل لنصف النهائي، بينما كان يكفي السامبا الخروج بنتيجة التعادل حيث كان متصدرا للمجموعة بفارق الأهداف عن إيطاليا، بعد فوز كلا المنتخبين على حاملة اللقب الأرجنتين بنتيجة 2-1 للطليان و3-1 للسامبا.

بدأ الشوط الأول بشكل مثير فتقدم باولو روسي بعد 5 دقائق فقط للآزوري، لكن القائد سقراطس لم ينتظر إلا 7 دقائق لتعديل النتيجة، ومع حلول الدقيقة 25 كان باولو روسي يسجل مجدداً للطليان لينتهي الشوط الأول 2-1.

في الشوط الثاني نجح النجم البرازيلي باولو روبرتو فالكاو في تعديل النتيجة لـ2-2، قبل أن يكمل باولو روسي الهاتريك قبل النهاية بـ16 دقيقة، لتحجز إيطاليا مقعدها في المربع الذهبي.

والغريب أن باولو روسي الذي توج لاحقاً بلقب هداف المونديال لم يكن قد سجل أي هدف قبل هذه المباراة، لكنه توج هدافاً للبطولة بـ6 أهداف بدأت في هذه المباراة، ثم ثنائية الفوز 2-0 على بولندا في نصف النهائي، والهدف الافتتاحي في الفوز 3-1 على ألمانيا في النهائي.

ومثل الخروج من كأس العالم 82 إحدى أكبر خيبات الأمل الكروية لمنتخب السامبا عبر تاريخه، لامتلاكه وقتها مجموعة من ألمع الأسماء يأتي على رأسها زيكو ومعه فالكاو وسقراطس وسيرجينيو وإيدير.

على الجانب الآخر، أعادت البطولة منتخب إيطاليا لمنصات التتويج المونديالية بعد غياب استمر 44 عاماً، واحتاج الآزوري بعد هذه البطولة إلى 24 عاماً أخرى حتى يتوج باللقب العالمي في مونديال 2006 بألمانيا.


تعليقات