ثقافة

حدث في رمضان.. مولد عبد الرحمن بن خلدون

الأحد 2017.5.28 04:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2967قراءة
  • 0 تعليق
عبد الرحمن بن خلدون

عبد الرحمن بن خلدون مؤسس علم الاجتماع

ولد عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن الحسن بن جابر بن خلدون الحضرمي يوم 2 رمضان عام 732هـ الموافق 1332م في تونس في عهد الدولة الحفصية، ونشأ في كنف أسرة تميزت بالعلم والأدب؛ فقد حفظ القرآن الكريم في طفولته، وكان أبوه هو معلمه الأول، وقد شغل أجداده في الأندلس وتونس مناصب سياسية ودينية مهمة، وكانوا أهل جاه ونفوذ، نزح أهله من الأندلس في منتصف القرن السابع الهجري، وتوجهوا إلى تونس، وكان قدوم عائلته إلى تونس خلال حكم دولة الحفصيين. 


عاش ابن خلدون معظم مراحل حياته في تونس والمغرب الأقصى، وكتب الجزء الأول من (المقدمة) بقلعة أولاد سلامة بالجزائر، وعمل بالتدريس في جامع الزيتونة بتونس، وفي المغرب بجامعة القرويين في فاس.

وقد اعتزل ابن خلدون الحياة بعد تجارب مليئة بالصراعات والحزن على وفاة أبويه وكثير من شيوخه إثر وباء الطاعون الذي انتشر في جميع أنحاء العالم عام 749هـ الموافق 1348م، وتفرغ لأربع سنوات في البحث والتنقيب في العلوم الإنسانية معتزلا الناس؛ ليكتب سفره الخالد أو ما عُرف بمقدمة ابن خلدون، ومؤسسا لعلم الاجتماع بناءً على الاستنتاج والتحليل في قصص التاريخ وحياة الإنسان. واستطاع بتلك التجربة القاسية أن يمتلك صرامة موضوعية في البحث والتفكير، وفي سني عمره الأخيرة.


وفد ابن خلدون على القاهرة، ليكون قاضي المالكية في مصر، ومدرسًا في كبريات جامعاتها، وهي المدرسة الظاهرة، وبعد حياة حافلة بالعطاء توفي ابن خلدون -رحمه الله- بمقابر الصوفية بقرافة القاهرة عام 808هـ الموافق 1405م.

يعد ابن خلدون أحد العلماء الذين تفخر بهم الحضارة الإسلامية، فهو مؤسس علم الاجتماع وأول من وضعه على أسسه الحديثة، وقد توصل إلى نظريات باهرة في هذا العلم حول قوانين العمران ونظرية العصبية، وبناء الدولة وأطوار عمارها وسقوطها. وقد سبقت آراؤه ونظرياته ما توصل إليه -لاحقًا بعدة قرون- عددٌ من مشاهير العلماء كالعالم الفرنسي أوجست كونت.


وقد عدّدَ المؤرخون لابن خلدون الكثير من المصنفات في التاريخ والحساب والمنطق، غير أن من أشهر كتبه: كتاب (العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر)، وهو يقع في 7 مجلدات، أولها المقدمة وهي المشهورة أيضا بمقدمة ابن خلدون، وتشغل من هذا الكتاب ثُلثه، وهي عبارة عن مدخل موسَّع لهذا الكتاب، وفيها يتحدث ابن خلدون ويؤصِّل لآرائه في الجغرافيا والعمران والفلك وأحوال البشر وطبائعهم والمؤثرات التي تميز بعضهم عن الآخر.

تعليقات