سياسة

الفلسطينية رشيدة طليب.. أول مسلمة عربية تقترب من عضوية الكونجرس الأمريكي‎

الأربعاء 2018.8.8 01:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 5316قراءة
  • 0 تعليق
رشيدة طليب- صورة أرشيفية

رشيدة طليب- صورة أرشيفية

"نجحنا".. كانت الكلمة التي كتبتها رشيدة طليب على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صباح اليوم الأربعاء، بعد أن باتت قاب قوسين من الفوز بعضوية الكونجرس الأمريكي، لتصبح أول مسلمة عربية تحط أقدامها في هذا المنصب.

رشيدة طليب التي فازت في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في ديترويت، أكبر مدن ولاية ميشيغان الأمريكية، لشغل مقعد في الكونجرس، تعود جذورها لمدينة القدس الشرقية المحتلة، فوالدها من بلدة بيت حنينا، أما والدتها فمن رام الله وكلاهما هاجرا من فلسطين منذ عقود. 

وفازت رشيدة على 5 مرشحين في الحزب  الديموقراطي نافسوها على عضوية الكونجرس، لملء مقعد النائب جون كونيرز  الذي استقال في ديسمبر/كانون أول الماضي، وسط اتهامات أخلاقية.

وقالت وسائل الإعلام الأمريكية إنه بما أن الحزب الجمهوري لن يتنافس،  فإن هذا الفوز سيضمن لرشيدة مقعدا بالكونجرس في الانتخابات التي ستجري في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

رشيدة المحامية والأم لولدين، صنعت التاريخ لأول مرة في عام 2008، بفوزها في السباق لممثل الدولة، فأصبحت أول امرأة مسلمة تخدم في الهيئة التشريعية في ولاية ميشيغان. 

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عنها قولها خلال حملتها الانتخابية: «إذا فزت، سأرتدي الثوب الفلسطيني المطرز، وأؤدي اليمين الدستورية على القرآن الكريم لاعتمادي عضوا في الكونجرس الأمريكي.. هذا وعدي لأمي الفرحة وأبي المقدسي». 


وفي برنامجها الانتخابي لسباق الكونجرس، كتبت رشيدة: "سأقاتل ضد أجندة ترامب التي تضع أرباح الشركات وتخدم الأغنياء على احتياجاتنا.. سأقاتل إلى جانبكم من أجل الرعاية الطبية للجميع ، حتى يتمكن الجميع من الحصول على الرعاية الصحية التي يحتاجونها، وعلى أجر أدنى قدره 15 دولارًا يساعد العمال على إعالة أسرهم".

وأضافت "سنعمل معًا على محاسبة المُلوثين ومقاومة هجمات ترامب على مجتمعاتنا.. لا أستطيع الانتظار حتى أعمل من أجلكم".  

واليوم، وبعد فوزها في الانتخابات التمهيدية لحزبها، كتبت رشيدة في تغريدة عبر "تويتر" تقول: "شكراً جزيلاً لجعل هذه اللحظة الرائعة ممكنة. أنا عاجزة عن الكلام، لا أستطيع الانتظار لخدمتكم في الكونجرس". 

ويأتي فوز طليب في وقت تعاني فيه مدينة القدس الشرقية المحتلة الكثير، نتيجة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها. 

كما أعلن ترامب إزالة موضوع القدس من طاولة المفاوضات. 

إلا أن خبر فوز رشيدة طليب أثار موجة عارمة من البهجة في قلوب الفلسطينيين ممن بدأوا، صباح اليوم، بالاحتفاء بفوزها عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

تعليقات