مجتمع

حلول بديلة لترشيد النفقات بدون حرمان

الأربعاء 2018.1.17 03:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 251قراءة
  • 0 تعليق
التحكم في النفقات حل للمشكلات الاقتصادية

التحكم في النفقات حل للمشكلات الاقتصادية

"الحياة البسيطة تسمح بالتوفير" فلسفة جديدة أطلقها الخبراء للتحكم في النفقات كحل للمشكلات الاقتصادية التي أصبحت تؤثر على عدد أكبر من الأشخاص. 

وتقدم الفيلسوفة والمترجمة والكاتبة الإسبانية، آنا جارثيا، نصائحها في كتاب بعنوان "العيش أفضل بالقليل" تسعى من خلاله إلى تعليم كيفية الاستغناء عن الأشياء غير الضرورية لإمكانية الحصول على الأساسية.

ويمكن اتباع بعض النصائح التي تقترحها جارثيا للعيش ببساطة وتوفير النفقات:

المشاركة

يمكن التوفير في نفقات السيارة وما تحتاجه من وقود وصيانة ورسوم انتظار من خلال تقليل استخدامها، حيث يمكن أن يتشارك عدد من الأشخاص سيارة واحدة إذا كانوا يسلكون نفس طريق الذهاب والعودة إلى ومن العمل، أو نفس طرق مدارس الأبناء.

مواسم التخفيضات فرصة لتقليل النفقات

عطلات رخيصة

استبدال العطلات التقليدية التي عادة ما تكلف الكثير من الأموال بسبب تكلفة الفنادق والمطاعم وغيرها، بأخرى مختلفة وغير مكلفة على الإطلاق مثل رحلات تسلق جبال أو معسكرات أو مخيمات في الريف، كما يمكن تبادل منازل مع أشخاص من مدن أخرى.

حساب التكلفة

تنصح جارثيا عند الدخول لمتجر ورؤية شيء يروق لنا، بضرورة معرفة السعر وسؤال أنفسنا عما إذا كنا في حاجة لهذا الغرض؟ ووقتها يجب حساب عدد الساعات التي يجب قضاؤها في العمل لدفع ثمن هذا الغرض.

الغداء المنزلي

قديما كان من المعتاد أخذ طعام من المنزل إلى العمل لتناوله في وقت الغداء لتوفير النفقات.

وتشير جارثيا إلى انه يمكن أخذ ما تبقى من وجبات منزلية إلى العمل لتوفير النفقات من جهة، وتحسين العادات الغذائية من جهة أخرى.

بقايا الوجبات المنزلية يمكن أخذها إلى أماكن العمل

من صنع أيدينا

يقدم البعض على شراء هدايا باهظة الثمن للأقارب والأحباء، ولكن لتوفير النفقات يمكن الاستعاضة عن هذه الهدايا بقضاء يوم معهم، والتنزه والحديث معهم أو قراءة قصيدة شعرية يحبها، كما يمكن دعوته على الإفطار أو الغداء أو العشاء في المنزل وتقديم أطباق مميزة ، او حتى تقديم هدايا من صنع أيدينا إذا كان هذا في الإمكان.

ألعاب الأطفال

من الأفضل تعليم الأطفال أنه في إمكانهم الشعور بالسعادة والاستمتاع بلعب قليلة، ولكن مع استغلال الإبداع والخيال، فمن خلال ألوان وورق يمكن ملء المنزل بلوحات جميلة.

تحفيز الأطفال على اللعب يزيد خيالهم

بنك الوقت

يعد بنك الوقت مبادرة مجتمعية تعتمد على فكرة البنك، ولكن ليس لادخار الأموال وإنما الوقت لتقديم خدمة، حيث إن رصيد هذا البنك عبارة عن أشخاص يتبادلون وقتا يخصصونه لأعمال مثل رعاية مسنين أو مرضى، أو إعطاء دروس لغات أو طهي أو التدليك أو تصفيف الشعر.

بنك الوقت.. فرصة لتبادل الخدمات الإنسانية

تغيير عاداتنا

التغييرات لا تحدث بين ليلة وضحاها، وإنما تحتاج لوقت ما يستلزم البدء في ممارسة هذه النصائح البسيطة تدريجيا، ما سيجعل الأشخاص يدركون فوائدها.

وشددت الكاتبة على ضرورة تحليل الأشياء الضرورية لعيش حياة جيدة، مبرزة أن "القائمة أقل مما نعتقد".

وتضيف أن "عدم الحاجة لأشياء ثانوية يولد شعوراً بالهدوء والرفاهية مثل الذي نشعر به عند تنظيف المنزل والتخلص من أوراق وأشياء قديمة وملابس غير مستخدمة وكل ما كنا نعتقده ضروريا واكتشفنا العكس.

تعليقات