فن

4 أسباب وراء حب أفلام الأكشن.. الهروب من الواقع أبرزها

الإثنين 2019.2.11 01:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 270قراءة
  • 0 تعليق
سلسلة أفنجرز مثال على حب المشاهدين لأفلام الأكشن - أرشيفية

سلسلة أفنجرز مثال على حب المشاهدين لأفلام الأكشن - أرشيفية

على مدار العام تُصدِر شركات الإنتاج والتوزيع السينمائي حول العالم مجموعة متنوعة من الأفلام، وفي حين تحتدم المنافسة بين الأعمال الكوميدية والرومانسية والدراما، تنجح أفلام الأكشن دومًا في فرض سيطرتها على شباك التذاكر العالمي.

استمرار نجاح أفلام الأكشن وسيطرتها على شباك التذاكر واهتمام شركات الإنتاج بإصدار هذا النوع من الأفلام بشكل متواصل، مثل سلسلة أفلام أفنجرز، وجون ويك، اللذين يصدران في وقت لاحق من العام، دفع المهتمين للتساؤل عن سر حب الناس لأفلام الأكشن وتحقيقها كل هذا النجاح.

ويحاول موقع "نو ماي سيلف" الأمريكي التوصل إلى إجابة علمية تفسر حب الناس غير المحدود لأفلام الأكشن.

1- التحكم في التوتر

التوتر المزمن واحد من أكثر أمراض العصر الحديث انتشارًا، فمع كثرة المسؤوليات ووتيرة الحياة السريعة باتت الغالبية تعيش حالة من التوتر المستمر، خوفًا مع عواقب القرارات والخيارات، إذ يخشى كثيرون من أخذ خطوة واحدة خطأ تؤثر عليهم طوال حياتهم، هنا يأتي دور أفلام الأكشن، التي تتيح للمشاهد عيش تجربة ومغامرة مختلفة تمامًا دون التأثر بعواقب هذه الاختيارات.

2- جرعة مكثفة من الإثارة

مشاهدة فيلم أكشن أكثر من ساعة تتيح للمشاهد الاستمتاع بجرعات عالية من الإثارة تمامًا، مثل ركوب الأفعوانية في الملاهي، إذ يشعر اللاعب بالإثارة للحظات بسبب قدرته على التحكم باللعبة وإحساسه بالأمان؛ لأن جولته في اللعبة تنتهي خلال دقائق.

ما يحدث خلال ركوب الأفعوانية مشابه تمامًا لما يحدث خلال مشاهدة فيلم أكشن، إذ يشعر المشاهد بالأمان، كونه مجرد متفرج بعيد تمامًا عن الأحداث الخطيرة التي يتابعها على الشاشة أمامه، فضلًا عن قدرته على وقف الفيلم أو مغادرة قاعة السينما دون تأذٍ، وهو خيار غير مطروح في حياته الواقعية.

3- مهرب صحي من الواقع

توفر أفلام الأكشن مهربًا صحيًا للأشخاص المتوترة من حياتهم العادية؛ إذ يتوحد المشاهد مع أبطال الفيلم ويشعر بالقرب منهم، فيسقط مغامراتهم وانتصاراتهم على شخصه، ومع نهاية الفيلم يشعر أنه أفضل.

وبحسب الموقع؛ فإن العقل الباطن لا يستطيع التفرقة بين الخبرات الحقيقة والمصورة؛ لذا يميل إلى تصديق المشاهدة المصورة أمامه وإكسابها صبغة واقعية، ومن ثم يشعر أنه بطل تمامًا مثل الشخصيات التي تظهر أمامه على الشاشة.

4- اكتساب الشجاعة

لاحظ علماء النفس ودراسة السلوك أن مشاهدة أفلام الأكشن تكسب الآخرين مزيدا من الثقة والشجاعة؛ إذ يسيرون بخطوات أكبر وأوسع بعد مشاهدة أفلام انتصر فيها البطل الخير على الشرير.

تعليقات