ثقافة

الساحة الحمراء.. شاهد على تاريخ روسيا

الخميس 2018.6.28 02:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 666قراءة
  • 0 تعليق
الساحة الحمراء من أشهر المواقع التاريخية في موسكو

الساحة الحمراء من أشهر المواقع التاريخية في موسكو

تعد الساحة الحمراء أو "الميدان الأحمر" من أشهر المواقع التاريخية ليس في مدينة موسكو فقط، بل في روسيا عموما؛ لما تحتويه من مبانٍ أثرية ومعالم سياحية مدرجة في قائمة التراث العالمي لليونسكو، وشاهدة على جمال وروعة المعمار الروسي، وأحداث تاريخية شكلت وجدان الشعب الروسي منذ القرن الخامس عشر حتى الآن.

تقع الساحة مستطيلة الشكل على مساحة 46450 مترا مربعا؛ حيث يبلغ طولها 330 مترا، وعرضها 70 مترا، على الجهة الشرقية للكرملين، وقلب مدينة موسكو حيث تتصل بشوارع موسكو الرئيسية من جميع الجهات. الساحة الحمراء تشهد إقبالا كبيرا من الزوار على مدار العام

تطل من الغرب على الجدار الشرقي لمجمع الكرملين، ومن الجنوب كاتدرائية القديس باسيليوس، وشرقها متجر "جوم"، وفي شمالها المتحف التاريخي، وتدور حولها أسطورة تجعلها منطقة جذب سياحي؛ حيث يعتقد أن لها قدرة على تحقيق الأحلام والأمنيات من خلال نثر بعض العملات المعدنية في الهواء مع ترديد الأمنية التي يريد الشخص تحقيقها.

لماذا سميت الساحة بالحمراء؟

يعتقد الكثيرون أن أصل تسمية الساحة بالحمراء لارتباطها بالتاريخ الشيوعي في روسيا، ولكن المثبت تاريخيا أنها كانت تسمى في أواخر القرن السادس عشر "ساحة الثالوث"، ثم أطلق عليها في منتصف القرن السابع عشر أي قبل الثورة الروسية عام 1917 بعقود طويلة اسم "كراسنا"، والذي يعني في اللغة الروسية "الأحمر أو الجميل"، وهو يطلق على الميدان منذ القرن السابع عشر قبل تاريخ الشيوعية في روسيا بمائة عام، بل كانت تطلق في البداية على كاتدرائيّة القدّيس باسل، ثم امتد إلى الميدان أو الساحة التي تقع فيها الكاتدرائية عموما.

وفي بداية تشييد الساحة في القرن الخامس عشر أطلق عليها سكان موسكو اسم "تورج"؛ لأنهم كانوا يشترون منها المأكولات والاحتياجات المختلفة، كما سميت "المفاصلة" لأنهم كانوا يفاصلون في أسعار السلع، أيضا أطلق عليها "بوجار" وتعني "في الحريق"، حيث نشب حريق عام 1593 في الكرملين، وتم إنشاء متاجر حجرية باللون الأحمر عام 1595 بدلا من الخشبية، وفي عام 1780 بدأ ترميم الساحة الحمراء ورصفها عام 1804.

الأحداث التاريخية التي شهدتها الساحة الحمراء:

شهدت الساحة الحمراء العديد من الأحداث التاريخية والسياسية للشعب الروسي؛ ففي خلال حكم القياصرة كانت مكانا لتجمع حشود من الشعب للاستماع إلى إعلانات الحكومة وخطابات القياصرة، وكانت تقام الاحتفالات خلال الأعياد الدينية، كما تم بناء المتحف التاريخي في الفترة بين 1874 و1883، كما شهدت توسعات في بناء المتاجر التجارية في نهاية القرن التاسع عشر، وفي مطلع القرن العشرين تم تشييد السكة الحديدية في الساحة على طول الكرملين عام 1909.

واكتسبت الساحة أهمية أخرى بعد قيام الثورة الروسية عام 1917، فقد تمت المراسم العسكرية لتشييع الجنود الذين قتلوا خلال الثورة في الساحة، وأصبحت منذ عام 1918 مكانا للاستعراضات العسكرية والمسيرات الشعبية؛ حيث أقيم استعراض عسكري للجنود الروس المتوجهين إلى جبهة الحرب في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1941 عندما حاصرت القوات الألمانية موسكو، كما شهدت موكبا عسكريا بعد انتصار الجيش الروسي على ألمانيا في عام 1945، وأصبحت الساحة مركزا لإقامة الأعياد العسكرية والوطنية؛ حيث تم الاحتفال بعيد النصر الروسي في مايو عام 2008 الذي يوافق مرور 63 عاما على هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، كما تجمع نحو 100 ألف شخص في عام 2014 بالساحة الحمراء بمناسبة عيد العمال.

أهم المباني الأثرية والتاريخية

 "كاتدرائية باسيل" أيقونة موسكو:

تُعَد أهم الكنائس الروسية التاريخية في موسكو وأروعها من ناحية الطراز المعماري النادر الذي تتميز به الكنيسة وقبابها التسع وأبراجها المتفردة، التي صممها المهندس المعماري الروسي "بوستنك ياكفلوف"، وقد شيدها القيصر "إيفان الرهيب" في ذكرى انتصاره على التتار والاستيلاء على "كازان" في الفترة بين 1555 و1561.

ضريح لينين

الرخامي الأحمر الذي يرقد فيه الزعيم الشيوعي ومؤسس الاتحاد السوفيتي منذ عام 1924، والذي كان في البداية ضرجها خشبيا، ولكن تم استبداله عام 1930 بضرح رخامي ثورته نقطة تحول في التاريخ الروسي، أهم الأماكن السياحية والتاريخية في قلب الساحة الحمراء.

المتحف التاريخي

من أهم وأكبر المتاحف في العالم من حيث عدد القطع الأثرية التي يحتويها المتحف، والتي تقدر بثلاثة ملايين قطعة ولوحة أثرية والتي تؤرخ لتاريخ روسيا منذ العصر الحجري حتى العصر الحديث.

ضريح "الجندي المجهول"

هو المزار الشهير الذي يقوم على حراسته جندي لا يتحرك من مكانه مهما كانت الظروف.

تعليقات