ثقافة

سلطان بن أحمد القاسمي: أخلاقيات المهنة جوهر العمل الإعلامي

الإثنين 2018.4.23 08:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 271قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام

الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام

انطلقت، الأحد، أعمال الملتقى الإعلامي العربي في الكويت بمشاركة إمارة الشارقة، "ضيف شرف" الدورة الحالية، والمتمثلة بمجلس الشارقة للإعلام برئاسة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس المجلس. 

يُقام الملتقى، الذي يستمر لمدة يومين، تحت رعاية الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء بالكويت، وحضور الشيخ صباح الخالد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي.

حضر الملتقى محمد الجبري وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي، والسفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، وعدد من وزراء الخارجية ووزراء الإعلام وأعضاء مجلس الشارقة للإعلام، وهم: الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام "شمس" منطقة حرة، وطارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وحسن يعقوب المنصوري أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، والوفد المصاحب من إمارة الشارقة.

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، في كلمته خلال افتتاح فعاليات الملتقى، عمق العلاقات الأخوية الراسخة التي تربط إمارة الشارقة بدولة الكويت، مشيرا إلى الأهداف المشتركة في تطوير المنظومة الإعلامية العربية وبناء فكر إعلامي متطور، ينعكس أثره على بناء الإنسان وتنمية المجتمعات. 

وأعرب عن شكره لاختيار الشارقة ضيف شرف الملتقى الإعلامي العربي، الذي تمكن على مدى فترة انعقاده من لم شمل الإعلام العربي، والوقوف على الكثير من القضايا الإعلامية المهمة والتحديات ووضع برامج تطويره وتعزيز حضوره الدولي.

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي التزام إمارة الشارقة بإيجاد صناعة إعلامية صادقة ومحايدة وصياغة نظام إعلامي قادر على محاكاة التطورات التقنية العالمية، بالوقت نفسه الذي يحافظ فيه على الهوية الثقافية والفكرية المستمدة من ديننا وعاداتنا.

وأضاف أن "صدقية المحتوى الإعلامي أساس ومحور البناء، انطلاقًا من قناعتنا بما يشكله الإعلام من دعامة قوية في تطوير الشعوب وبناء الإنسان".

كما دعا إلى مراجعة الأدوات الإعلامية وتجديد أساليبها في ضوء المتغيّرات المحلية والعالمية، مشيراً إلى ما تواجهه الرسائل الإعلامية المنبثقة عن مؤسسات عريقة، من منافسة شديدة من قبل العديد من الأصوات التي وجدت متنفساً لها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، التي تتميز بسرعة نقل المعلومات الصحيحة والخاطئة.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: "جميعاً ندرك حجم التحديات التي تشهدها المنطقة في القطاعات كافة، وربما الانفتاح الهائل من أكبر التحديات التي تستدعي البحث والدراسة والوقوف على مدى قدرة الخطاب الإعلامي المعمول به حالياً على إقناع متابعي المنافذ الإلكترونية المختلفة التي استقطبت جمهور وسائل الإعلام ومصادر الأخبار الرسمية لجاذبيتها وسلاسة الاطلاع عليها".

وأكد أهمية جدول أعمال الملتقى الذي يناقش كيفية معالجة الأخبار الكاذبة التي تزايد انتشارها مع الانفتاح التقني، وتوسع سيطرة وسائل التواصل الاجتماعي، والخلط الشائك بينها وبين الإعلام الجاد والملتزم الذي تحكمه القوانين والأنظمة.

وأشار إلى ضرورة وجود برامج وخطط إعلامية تخاطب الأجيال الرقمية، وقادرة على التصدي للأخبار الكاذبة ودراسة سبل مواجهة الانفتاح الرقمي ومخرجاته الإيجابية والسلبية وهل لدينا الخطط والبرامج الكافية؟

وأوضح أن موضوع الأخبار الكاذبة مرتبط بالدرجة الأولى بأخلاقيات المهنة التي تعد جوهر العمل الإعلامي، لما له من تأثير على مختلف شؤون الحياة، والأخلاقيات لا تحكمها القوانين والأنظمة، وإنما نابعة من روح المسؤولية الذاتية لناشري المعلومات والأخبار وأهدافهم وأجنداتهم.

وأضاف: "من المؤثرات السلبية التي انعكست على انتشار الأخبار الكاذبة اتساع رقعة القائمين على العملية الإعلامية لتصبح مهنة من لا مهنة له، وظهور ما يسمى دخلاء المهنة الذين لجأوا إلى المنافسة غير المتكافئة بنشر الشائعات والمعلومات والحقائق المغلوطة لجذب الجمهور".

ونوه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إلى التأثيرات السلبية للأخبار الكاذبة على اتجاهات الجمهور وقراراتهم وانعكاساتها على موضوع الثقة بوسائل الإعلام بشكل عام.

واستعرض رئيس مجلس الشارقة للإعلام مبادرات إمارة الشارقة الإعلامية الهادفة إلى تطوير العمل الإعلامي والارتقاء بأدواته، وبناء فكر إعلامي بنّاء في ظل الدعم المتواصل والتوجيهات الحكيمة من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وأشار إلى تطوير منظومة الاتصال الحكومي في المنطقة الذي يعد شريكًا رئيسًا للإعلام وإطلاق عدة مبادرات أولى من نوعها، منها المركز الدولي للاتصال الحكومي وجائزة الشارقة للاتصال الحكومي والشبكة العربية للاتصال الحكومي.

ولفت الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إلى الرؤى والأهداف المستقبلية التي تكمل توجهات الشارقة الإعلامية من خلال مجلس الشارقة للإعلام بمؤسساته الإعلامية المختلفة، بما فيها المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة ومؤسسة الشارقة للإعلام ومدينة الشارقة للإعلام "شمس" منطقة حرة.

من جانبه، قال محمد الجبري، وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي، إن "دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ممثلة بإمارة الشارقة العزيزة علينا جميعاً هي ضيف شرف فعاليات الملتقى الإعلامي العربي في دورته الخامسة عشرة، لما للشارقة من أثر كبير في دعم الثقافة والفكر العربي حتى غدت واحة ثقافية مميزة بقيادة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة"، مثمنًا جهوده على جميع الأصعدة ومواقفه المشرفة في شتى المجالات سواء تجاه الكويت أو العروبة ككل.

وفي الختام، قدّم الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، درع تكريم للشيخ سلطان بن أحمد القاسمي الذي ترأس وفد إمارة الشارقة ضيف شرف أعمال الملتقى الإعلامي العربي.

تعليقات