اقتصاد

200 مليون إسترليني.. استثمارات رمضان في بريطانيا

الأحد 2018.4.29 06:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 270قراءة
  • 0 تعليق
متاجر بريطانيا تستهدف المسلمين في رمضان

متاجر بريطانيا تستهدف المسلمين في رمضان

تسعى المتاجر الكبرى والعلامات التجارية في المملكة المتحدة على نحو متزايد إلى استهداف العملاء المسلمين الذين يصومون شهر رمضان، ما أدى إلى زيادة الإنفاق على الطعام والهدايا خلال الشهر، حسب ما أفادت دراسة حديثة.

وقالت الدراسة، التي نشرتها صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن اقتصاد رمضان في المملكة المتحدة لا يقل عن 200 مليون جنيه إسترليني، حيث تقدم سلاسل المتاجر الكبرى مثل تيسكو، وسينسبري، وأسدا وموريسنز منتجات وعروضا خاصة على المواد الغذائية الشعبية بمناسبة شهر رمضان في مناطق يقطنها أعداد كبيرة من المسلمين.

وأشارت إلى أنه في هذا العام، على سبيل المثال، تعرض متاجر موريسونز منتجات في الأسابيع التي تسبق شهر رمضان. وتشمل المنتجات التجارية التي تجهزها المتاجر بشكل خاص مثل هدايا للعيد، ومستحضرات التجميل والعناية بالجسم، والشوكولاتة.

وعلى الرغم من هذا الاتجاه فإن أكثر من ثلاثة أرباع المسلمين البريطانيين يريدون أن يولي تجار التجزئة مزيدا من الاهتمام لشهر رمضان، وفقا لدراسة رمضان البريطاني الكبرى، وهي دراسة أجرتها شركة الاستشارات التسويقية الإسلامية "أوجلفي نور".

وتقول الدراسة "يشعر المسلمون بأن رمضان والعيد يتم تجاهلهما، ويرون أن البلاد تنجذب بفخر نحو الأعياد الثقافية والدينية مثل السنة الصينية الجديدة وديوالي (عيد الأنوار الهندي)، ويقولون إن الوقت قد حان لاحتضان رمضان والعيد".

في مؤشر على تنامي الوعي بالفرص المربحة للسوق الإسلامية، ويحتفل "ويستفيلد" لندن، أكبر مركز للتسوق في أوروبا، بعيد الفطر الأول في يونيو/حزيران المقبل، وستشمل الاحتفالات عرض أزياء حي، وأكشاك الطعام شعبي، والعروض الخاصة والحفلات.

وكما تقول مواد الدعاية في المهرجان "يعتبر الجنيه الإسلامي فرصة قيمة وغير مستغلة إلى حد كبير في اقتصاد المملكة المتحدة".

ومن المتوقع أن تبلغ قيمة الاقتصاد الإسلامي العالمي أكثر من 3 تريليون جنيه إسترليني بحلول عام 2021، وفقاً لتقرير حالة الاقتصاد الإسلامي العالمي، وهو ينمو بمعدل يقارب ضعف معدل الاقتصاد العالمي العام.

ويشمل هذا القطاع الأغذية الحلال، والتمويل الإسلامي، والسفر الحلال، والأزياء المحتشمة، ووسائل الإعلام والترفيه الحلال، والمستحضرات الصيدلانية ومستحضرات التجميل الحلال.

شلينا جانموهد، نائبة رئيس "أوجلفي نور" ومؤلفة كتاب صدر عام 2016، بعنوان "جيل إم: الشباب المسلم يغير العالم"، تقول إن "موسم رمضان هو من تحول كامل للحياة، يحمل معه طفرة اقتصادية".

وأضافت: "نحن نقدر هذا بشكل متحفظ بنحو 200 مليون جنيه إسترليني سنويا، تغطي كل شيء من التخطيط المالي إلى الطعام، وتناول الطعام بالخارج، والملابس، والألعاب والهدايا، لتأتي بعد عيد الميلاد وعيد الفصح فقط في النطاق والحجم، هذه بالتأكيد أكبر فرصة عمل غير مستغلة في بريطانيا".

تعليقات