اقتصاد

نقص الإمدادات يضاعف أسعار أثمن معدن في العالم

السبت 2018.8.4 08:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 452قراءة
  • 0 تعليق
معدن الروديوم- أرشيفية

معدن الروديوم- أرشيفية

من المتوقع أن يرتفع سعر الروديوم أثمن المعادن في العالم، بسبب تراجع تعدينه في جنوب أفريقيا ما يهدد بوجود نقص في الإمدادات.

والروديوم هو منتج ثانوي من التعدين البلاتيني الذي يستخدم في قطاع الكيماويات وصناعة السيارات، وقد تضاعفت قيمته أكثر من ثلاثة أضعاف منذ بداية عام 2017.

وقالت وكالة بلومبرج إن أسعار الروديوم من الممكن أن تذهب إلى أعلى، حيث يتم تقليص الإنتاج بسبب المشاكل التي تواجه صناعة البلاتين في جنوب أفريقيا.

وقال جيري داوسون، استشاري يتاجر في المعادن الثمينة، إن الطلب المستقر والتراجع في المعروض في سوق الروديوم الذي يهيمن عليه عدد صغير من العملاء النشطين، سيحدثان انفجارا آخر في الأسعار.

وقال داوسون، إنه في الوقت الذي يكبح فيه عمال مناجم البلاتين الإنتاج، سينخفض ​​إنتاج الروديوم، ما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار أكثر.

ولفت إلى أن ذلك قد يؤدي ذلك إلى إحياء رؤى السوق قبل عقد من الزمان، عندما تجاوز الروديوم 10000 دولار للأوقية بعد خمس سنوات من العجز في الإمدادات، مما أدى إلى تفاقم نقص الطاقة في جنوب أفريقيا الذي حد من إنتاج المناجم. 

ومعدن الروديوم من الممكن أن يقاوم درجات الحرارة العالية ويتفوق على المعادن البلاتينية الأخرى في إزالة أكاسيد النيتروجين من عوادم السيارات، وقد تم تداوله مؤخرا عند أعلى مستوى له منذ سبع سنوات عند 2350 دولارا للأونصة.

وقال نيكوس كافاليس، الشريك المؤسس لشركة ميتالس فوكاس الاستشارية، إنه يمكن أن يصل إلى 3000 دولار للأوقية على المدى القريب -وفقا لبلومبرج.

وتوقعت شركة "جونسون ماتي" في العام الماضي أن يبلغ عجز الروديوم  68 ألف أوقية، وتبدو النظرة المستقبلية على المعدن أقوى إلى حد ما مع الطلب على صناعة السيارات بشكل خاص. 

ومع ذلك، فإن الحصول على واحد من أندر المعادن الثمينة ليس بالأمر السهل. في حين أن هناك عددا قليلا من الأسهم المتداولة في البورصات المدعومة من الروديوم، إلا أنها صغيرة ومتداولة بشكل بسيط. 

لقد ثبت أن الروديوم أفضل من البلاتين لأنه يستخدم في المقام الأول في سيارات البنزين، ويستمر في التفوق في أدائه على المعادن الأخرى مثل البلاتين، وفقا لما تقوله سيمونا جامباريني، الاقتصادية في لندن في كابيتال إيكونوميك ليمتد، إنها أقل تفاؤلا بشأن توقعات الأسعار.

وتتوقع جامباريني، تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين وانخفاض المبيعات في الأسواق الرئيسية الأخرى لخفض سعر البلاتين إلى 1،950 دولارا للأوقية بنهاية العام.

تعليقات