اقتصاد

قرار مفاجئ من طليقة أغنى رجل في العالم يخفض ثروتها للنصف

الإثنين 2019.4.8 02:51 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 467قراءة
  • 0 تعليق
طلاق جيف بيزوس وماكينزي

طلاق جيف بيزوس وماكينزي

بعد 25 عاما، أعلن جيف بيزوس، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أمازون، إنهاء شروط الطلاق من زوجته ماكنزي بيزوس، التي شاركته في أسهم شركة التجزئة الأكبر عبر الإنترنت، لتنفصل السيدة بثروتها التي مكنتها من احتلال المركز الثالث في قائمة أكثر نساء العالم ثراء. 
وأفاد الصحفي شانا ليبويتز، من موقع بيزنس إنسيدر، بأن جيف بيزوس أسس أمازون بعد أن تزوج هو وماكينزي في ولاية واشنطن، وتشاركا في تأسيس مشروعهما، حيث أملت الأصول التي تم التوقيع عليها أثناء الزواج بتقسيم النسبة بين الزوجين 50-50، وهذا يعني أن ماكينزي بيزوس يمكن أن يكون لها الحق في نصف ثروة زوجها من الأمازون إذا لم يوقعا على اتفاق مغاير.
وتقدر ثروة بيزوس (أغنى رجل في العالم) بنحو 150 مليار دولار، ما يعني أن طليقته "ماكنزي" قد تحصل على 75 مليار تقريبا، وفقا لتلك المعطيات.
لكن الزوجة المنفصلة عن بيزوس، فاجأت الجميع وأعلنت في بيان على تويتر بتاريخ 4 أبريل، أنها تمنح جيف بيزوس كل أسهمها في صحيفة واشنطن بوست، و75% من أسهم أمازون التي يملكها الزوجان، فيما أفادت Avery Hartmans من Business Insider بأن حصتها المتبقية في أمازون تقدر بنحو 35.7 مليار دولار، ما يعني تنازلها عن قرابة نصف ثروتها لطليقها.
وبناء على المبلغ الذي تحصل عليه ماكينزي بالضبط، فإنها ستحتل المرتبة الثالثة بين أغنى نساء العالم، وفقاً لإحصاءات فوربس في الوقت الحالي، والتي توضح أن فرانسوا بيتنكورت مايرز تحتل المرتبة الأولى بثروة 52.9 مليار دولار، بينما تحتل المرتبة الثانية أليس والتون بثروة 45.4 مليار دولار، فيما تقبع ماكينزي في المرتبة الثالثة بثروة 35.7 مليار دولار، وجاكلين مارس في المرتبة الرابعة بثروة 25.9 مليار دولار، ويانغ هويان في المرتبة الخامسة بثروة 23.8 مليار دولار.
وكانت ماكينزي واحدة من أوائل موظفي الأمازون، وقيل إنها ساعدت زوجها كثيرا في تمويل المشروع أثناء صياغة الخطة الأولى لأعمال الشركة.

تعليقات