رياضة

روندا راوزي تدمر تربل إتش وستيفاني ماكمان

الإثنين 2018.4.9 06:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 798قراءة
  • 0 تعليق
راوزي وأنجل بعد فوزهما على ستيفاني وتربل إتش

روندا راوزي وكيرت أنجل بعد الفوز

استطاعت روندا راوزي، في أول نزال لها بمؤسسة المصارعة الحرة العالمية الترفيهية WWE، أن تدمر ستيفاني ماكمان المسئولة عن عرض "رو"، وتربل إتش، نائب رئيس مؤسسة WWE للمواهب، وذلك خلال النزال الزوجي المختلط بين فريق مكون من ستيفاني وتربل إتش وفريق مكون من روندا وكيرت أنجل مدير عام عرض "رو"، حيث فاز الفريق الأخير في النزال الذي أقيم بعرض "راسلمانيا 34" في مدينة "نيو أوليانز" بولاية "لويزيانا" الأمريكية. 

"ذا أندرتيكر" يفاجئ الجميع بظهوره ويسحق جون سينا

وحدثت مناوشات من ستيفاني ضد روندا قبل بداية النزال، وعندما انطلق جرس البداية اشتبك تربل إتش مع أنجل الذي سدد إليه ضربات قوية وحمله وأسقطه على أرض الحلبة، وحاول القيام بحركة لإجباره على الاستسلام، لكن تربل إتش تخلص منه بدفعه إلى خارج الحلبة وتبعه وضربه وصدم رأسه بالسلم الحديدي للحلبة ثم عاد إليها، بينما قامت ستيفاني بصدم رأس أنجل بالسلم مرة أخرى.

وعاد أنجل إلى الحلبة وقام تربل إتش بضربه، وحاول تثبيت أكتافه لكن أنجل أفلت، وبدل أنجل مع روندا التي جرت إلى ستيفاني وجذبتها وأسقطتها على أرض الحلبة، وواصلت ضربها بوضعها عند ركن الحلبة وتسديد كم هائل من الضربات إليها حتى سقطت ستيفاني مرة أخرى على الأرض.

وسيطرت روندا على النزال ولم تستطع ستيفاني رد كثير من ضرباتها، لكنها قامت بحركة "دي دي تي" ضدها وحاولت تثبيت أكتافها بلا جدوى، وقامت روندا بخنق ستيفاني وحاولت تثبيت أكتافها وبدأ الحكم في العد وقبل أن يكمل العدة الثالثة جذبه تربل إتش إلى خارج الحلبة، وتحدث الحكم مع تربل إتش عن تجاوزه واقتربت منهما روندا وهي على الحلبة فجذبها تربل إتش إلى خارجها، وسقطت على أرض الساحة بلا حركة، فقام أنجل على الفور بضرب تربل إتش وصدم رأسه بطاولة الإذاعة ووضعه عليها وصعد أمامه، وحاول أن يحمله لكن تربل إتش دفعه فسقط على أرض الساحة.

وصعد تربل إتش على الحلبة ليطمئن على ستيفاني التي كانت على الأرض، وخرجت ستيفاني من الحلبة، بينما صعدت روندا واشتبكت مع تربل إتش وسددت إليه وابلاً من اللكمات السريعة المتتالية، وعندما همّ تربل إتش بأن يركلها أمسكت برجله وأسقطته على أرض الحلبة، وقامت بلف جسمها عليه ونهضت وهي تحمله فتدخلت ستيفاني وأفلتته ثم صفعت روندا وهربت من الحلبة، وتبعتها روندا ثم صدمتها بالحواجز الموجودة أمام الجمهور.

وفي نهاية النزال حاولت ستيفاني تثبيت أكتاف روندا لكن الأخيرة قلبت الحركة لصالحها، وقامت بالضغط على ذراع ستيفاني التي لم تستطع الصمود طويلاً، واستسلمت ففاز فريق أنجل وروندا بالنزال.


تعليقات