فن و منوعات "فيس بوك" ينخدع بـ"تفجير قديم" ويثير الذعر في بانكوك

الأربعاء 2016.12.28 08:51 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 820قراءة
  • 0 تعليق
"فيس بوك" ينخدع بخبر قديم ويثير الذعر في بانكوك

صورة أرشيفية

خُدّع موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بخبر قديم يعود لعام 2015 عن انفجار قنبلة في العاصمة التايلاندية بانكوك، ليطلق فعل على إثره خاصية "التحقق من السلامة"، الأمر الذي أثار الذعر بين المواطنين هناك.

وتدار فيس بوك الخطأ بعد ساعة تقريباً من تفعيل الخاصية، لكن كان بعض المستخدمين في تايلاند قد استخدموها بالفعل دون نشر أي تفاصيل عن القنبلة سواء مكان انفجارها أو توقيته، حسب موقع "ذا فيرج" الأمريكي.

ولفت الموقع أن فيس بوك استند في ذلك إلى خبر قديم عن تفجير 2015 خارج ضريح إيراوان في منطقة باثوم وان، كان منشوراً على موقع "بانكوك إنفورمر" في 2015.

وقال فيس بوك في بيان، إنه "تم تفعيل خاصية التحقق من السلامة اليوم في تايلاند بعد وقوع انفجار. وكما هو الحال مع جميع تفعيلات الخاصية، يعتمد فيس بوك على طرف ثالث موثوق لتأكيد الحادث أولاً ثم يتيح بعد ذلك الخاصية للمجتمع ليستخدمها ويشاركها مع الأصدقاء والعائلة".

ووفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، وقع حادث في بانكوك حيث ألقى رجل ألعاباً نارية تشبه المتفجرات في أحد المباني الحكومية. وادعى فيس بوك أن هذا الحادث هو ما جعله يفعل خاصية التحقق من السلامة.

وبالرغم من عدم وقوع أي تفجيرات، كان عنوان صفحة التحقق من السلامة الخاصة بهذا الحدث عبر فيس بوك "تفجير بانكوك"، بحسب ذا فيرج. وعلاوة على ذلك، لم تكن هناك أي روابط لها علاقة بقصة الخبر الأصلي، بدلاً من ذلك كانت هناك روابط لثلاثة أخبار قديمة عن تفجير 2015.

وأوضح الموقع الأمريكي، أن فيس بوك يبحث حالياً في كيفية إضافة هذه الروابط غير ذات الصلة بصفحة التحقق من السلامة.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن فيس بوك أنه سيتم تشغيل ميزة التحقق من السلامة عن طريق عمليات حسابية تفحص المنشورات الرائجة للمستخدمين في أي مكان، عبر صفحاته، ثم تمنحهم خيار تشغيل الخاصية.

وفي ذلك الوقت، ناقش ذا فيرج مدى احتمال وقوع أخطاء في هذه الخاصية مع أحد مهندسي فيس بوك الذي أكد أن العمليات الحسابية الإلكترونية تستخدم برامج طرف ثالث للتحقق من الحدث قبل تفعيل الخاصية.

وليست هذه المرة الأولى التي يقع فيها فيس بوك في فخ مماثل، ففي مارس/آذار الماضي، دعا المستخدمون في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول أخرى إلى تأكيد سلامتهم عبر الخاصية بعد تفجير في باكستان، وفقاً للموقع.




تعليقات