مجتمع

سيف بن زايد يفتتح رسميا غرفة عمليات "حصنتك للمباني التجارية"

الثلاثاء 2018.11.6 01:05 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 263قراءة
  • 0 تعليق
سيف بن زايد يفتتح رسميا غرفة عمليات "حصنتك للمباني"

سيف بن زايد يفتتح رسميا غرفة عمليات "حصنتك للمباني"

افتتح الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الإثنين، رسمياً غرفة عمليات "حصنتك للمباني التجارية"، ضمن منظومة السلامة التي أطلقتها وزارة الداخلية، بهدف دعم تحقيق الأجندة الوطنية 2021 لتصبح الإمارات العربية المتحدة من أكثر الدول أماناً في العالم، واستدامة النتائج الريادية المتحققة في مجال خفض معدلات الحرائق والوفيات الناتجة عنها. 

وفي لفتة من الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، اصطحب اثنين من العاملين في غرفة العمليات، ليفتتحا الغرفة برفقته، تقديراً لجهود جميع العاملين المبذولة لإنجاح هذا المشروع الريادي الوطني. 

واطلع الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان على هامش زيارته لمبنى "حصنتك" في أبوظبي، على مستجدات المبادرة الريادية، وكان في استقباله خلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية الرئيس التنفيذي للمجموعة العضو المنتدب في شركة مبادلة للاستثمار الشريك الاستراتيجي في "حصنتك"، التي تزودها بالخدمة التقنية شركة "إنجازات لنظم البيانات" التابعة لـ"مبادلة"، إلى جانب عدد من مسؤولي الشركة. 

واستمع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لشرح حول غرفة العمليات من مسؤولي المشروع، والتي تعد صلة الربط بين المباني وغرف عمليات الدفاع المدني، وبمثابة مركز تلقي الإنذارات "ARC"، للتحقق الذكي من تنبيهات الحريق الآلية، وجميع البلاغات والتنبيهات الصادرة من البنايات التي تم ربطها بجهاز "حصنتك"، بما فيها طلبات الصيانة والإنذارات منخفضة الخطورة، ليقوم النظام ووفق أجهزة ذكاء اصطناعي، بفرز البلاغات وتصنيفه، وتحديد إذا ما كان يتطلب تدخل الدفاع المدني من عدمه، وكل ذلك في ثوان معدودة. 


ثم جال الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في المبنى، واستمع إلى عرض حول مسيرة شركة "إنجازات" الوطنية الرائدة من مسؤولي الشركة، ثم زار مركز الابتكار التابع لمشروع حصنتك، والذي يعمل على ترسيخ مفهوم الابتكار ودعمه لتطوير العمل، بما يضم من مشاريع مستقبلية تعتمد على الذكاء الاصطناعي والتقنيات الذكية. 

ثم التقى الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان مجموعة من طلبة "أكاديميات الدار "في أبوظبي الذين فازوا في مسابقة توعوية نظمتها شركة "إنجازات لنظم البيانات" خاصة بتقديم أفضل تصميم معبر عن "حصنتك" المبادرة الوطنية الريادية. 

حضر الافتتاح من جانب وزارة الداخلية، الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل الوزارة، واللواء جاسم محمد المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني، والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري، الأمين العام لمكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والمديرون العامون للدفاع المدني بدولة الإمارات، وعدد من ضباط وزارة الداخلية. 


كما حضر الاحتفال خالد عبدالله القبيسي، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في "مبادلة"، وخالد الملحي، الرئيس التنفيذي لشركة "إنجازات لنظم البيانات"، وعاطف البريكي، مدير المشاريع الاستراتيجية في شركة "إنجازات لنظم البيانات" وعدد من الضيوف. 

كان الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، دشن موخراً "حصنتك للمنازل السكنية"، الجانب الثاني من المنظومة، والمتعلق فقط بالمنازل، والتي بدأت عملها فعلياً. 

تجدر الإشارة إلى أن "حصنتك" تعد ثمرة شراكة استراتيجية بين القطاعين العام والخاص، تعزيزاً لإجراءات السلامة والوقاية العامة، وتعتبر المبادرة الأضخم في العالم التي توجد بها هذه المنظومة الشاملة الذكية لتوفير الأمن والسلامة العامة والوقاية من الحرائق، وعلى هذا المستوى من الحجم والشمولية. 

وتستند المنظومة على علوم وتقنيات الذكاء الاصطناعي، لقدرتها على التحليل عبر "Verification Intelligence Platform "V.I.P، منظومة العمل في مركز تلقي الإنذار، العاملة على تصنيف البلاغات وتحديدها بشكل آلي ذكي ودقيق، ويمكنها إرسال تقارير دورية إلى المالكين وشركات تطوير العقارات وشركات الصيانة، وبالطبع للأجهزة الحكومية المعنية للمتابعة.


ويمكن أيضاً الإسهام في تحديد الأعطال وتقديم تقارير استشارية للمعنيين، وتحديد مصدر الخلل في البنايات والوحدات السكنية المرتبطة بالنظام، وعدد الوحدات التي يتوجب صيانتها، وتحديد مواعيد ذلك ورسم تاريخ فني لها، والقدرة على تحديد مستوى الرعاية المطلوبة حسب عدد ونوعية البلاغات التي تم استلامها من هذه البنايات. 

وتستخدم المنظومة أحدث ما توصل إليه العلم في مجالات الاستقبال الذاتية المستندة للذكاء الاصطناعي، من خلال قدرتها على التفكير والتصنيف، واتخاذ القرارات التي تتم كلها بالطبع وفق متابعة وإشراف أجهزة الدفاع المدني، والخبراء في مجالات الحماية العامة والوقاية من الحرائق.

تعليقات