مجتمع

"سلمان للإغاثة" يقدم مساعدات للأيتام والأطفال المجندين في اليمن

السبت 2019.1.5 01:24 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 165قراءة
  • 0 تعليق
حفل تدشين مشروع "لست وحدك"

حفل تدشين مشروع "لست وحدك"

قدّم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مساعدات لأسر الأيتام في مدينة مأرب، ودشن الدفعة الثانية من الدعم الصحي لمستشفى الغيضة المركزي بمحافظة المهرة، كما نظم رحلة ترفيهية للأطفال لعدد من الأماكن السياحية والتاريخية باليمن. 

وفي محافظة مأرب، دشّن المركز، الخميس، مشروع "لست وحدك" لحماية أسر الأيتام المتضررة من الأحداث في اليمن، استفاد منه 420 يتيماً. 


حضر الحفل الدكتور عبدربه مفتاح وكيل محافظة مأرب، وعائض عصدان وكيل محافظة صنعاء، وفريق من مركز الملك سلمان للإغاثة، وعدد من المسؤولين وممثلي منظمات المجتمع المدني، إضافة إلى جمع من أهالي وذوي الأيتام ممن شملهم المشروع. 


وأشاد وكيل محافظة مأرب خلال الحفل بأعمال المركز منذ تأسيسه حتى الآن، ووقوفه إلى جانب اليمن في محنته التي تسببت بها مليشيا الحوثي، مؤكدا أن هذا المشروع وغيره من المشروعات التي نفذها المركز لن ينساها الشعب اليمني ولن ينسى هذه الوقفة الأخوية التي شملت كل مناطق اليمن.


وأوضحت إيمان الزبيري، مديرة المشروع، أن هذا العمل الإنساني سيعمل على حماية الأيتام لمدة عام، من خلال توفير السكن والتعليم والصحة والغذاء وإعادة دمجهم في المجتمع، إضافة إلى تقديم أنشطة مصاحبة متركزة على الدعم النفسي.

كما دشن المركز الدفعة الثانية من الدعم الصحي لمستشفى الغيضة المركزي في محافظة المهرة اليمنية.


وأعرب سالم عبدالله نيمر، الأمين العام للمجلس المحلي، عن شكر وامتنان السلطة المحلية بمحافظة المهرة للمملكة على دعمها السخي المتواصل للمحافظة في المجال الصحي والطبي، وكذلك على دعمهم الحاضر في إغاثة المتضررين من إعصار "لبان" الأخير، متمنياً للمركز المزيد من التقدم والاستمرار في برامجه ومشروعاته الإنسانية.


ونظم المركز، الخميس، رحلة ترفيهية إلى الأماكن السياحية والتاريخية بمحافظة مأرب لـ26 طفلًا مجنداً، ضمن الدورة الـ3 من المرحلتين الـ7 والـ8 من مشروع إعادة تأهيل الأطفال الذين جندتهم مليشيا الحوثي، إذ تعد الرحلة من أنشطة الدعم النفسي والاجتماعي الذي يخضع له الأطفال المجندون، بهدف تخليصهم من الصدمات التي تعرضوا لها أثناء تجنيدهم في جبهات القتال.


وشملت الرحلة الأماكن السياحية والتاريخية التي تمتاز بها محافظة مأرب، ومنها عرش بلقيس، إضافة إلى قنوات سد مأرب القديم، وسد مأرب الحديث، إذ تخلل الرحلة فقرات ثقافية ومسابقات هادفة، لإعطاء طابع الفرح وقضاء مساحة أكبر للتفريغ النفسي الذي يحتاج إليه الأطفال المجندون.


ويعمل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية على إعادة تأهيل الأطفال ممن نجوا من التجنيد، إذ بلغ عدد من جرى تأهيلهم 321 طفلًا مجنداً ومتأثراً، ضمن خطة المركز التي تستهدف إعادة تأهيل 2000 طفل يمني.


تعليقات