صحة

٦ جرامات من الملح يوميا تحمي قلبك وتخفف ضغط الدم

السبت 2018.8.11 12:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 389قراءة
  • 0 تعليق
نقص الأملاح في نظامك الغذائي قد يضر بصحتك

نقص الأملاح في نظامك الغذائي قد يضر بصحتك

أوصت الجهات الصحية في بريطانيا بألا يتناول الشخص البالغ أكثر من 6 جرامات من الملح في اليوم، وقالت إن ما يزيد على هذا الحد في النظام الغذائي سيؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بنوبات قلبية وجلطات.   

لكن دراسة عالمية توصلت إلى أن الأنظمة الغذائية قليلة الملح لا تقلّ ضررا عن الأنظمة الغذائية كثيرة الملح.

وقال الباحثون الذين أجروا الدراسة، إن المستويات المنخفضة جدا ـ أقل من 5 جرامات ـ من الملح تعرّض الأشخاص لدرجة أكبر من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، لكن باحثين آخرين طعنوا على ذلك.

ووجدت الدراسة التي تابعت 95767 شخصا في 18 بلدا، أن تناول ما بين 7.5 و12.5 جرام من الملح (2 إلى 5 جرامات من الصوديوم) لا يحدث فارقا يُذكر عن تناول 6 جرامات.

ونقلت صحيفة "إندبندنت" عن البروفيسور أندرو مينتي، الخبير في الصحة السكانية في جامعة ماكماستر الكندية، قوله "إن دراستنا تستند إلى الأدلة المتزايدة على أن تناول الملح باعتدال قد يكون له دور مفيد لصحة القلب والأوعية الدموية، ولكن دوره يمكن أن يصبح مؤذيا حين تكون الكمية التي تُستهلك عالية جدا أو قليلة جدًا".

وأضاف البروفيسور مينتي أن "أجسامنا تحتاج إلى مغذيات ضرورية مثل الصوديوم، لكن السؤال هو كميتها".

ووجدت الدراسة أن الأغذية كثيرة الملح ترتبط بارتفاع ضغط الدم وزيادة عدد الجلطات، لكن هذا كان ملحوظا بكل وضوح في المجتمعات التي تستهلك مستويات عالية من الملح، تفوق 12.5 جرام في اليوم، وخاصة في الصين، حيث تُستخدَم صلصة الصويا على نطاق واسع.

ولم يتمكن بلد حتى الآن من خفض متوسط ما يتناوله الشخص البالغ من الملح إلى أقل من 5 جرامات في اليوم، كما توصي منظمة الصحة العالمية.

ويحتاج الجسم إلى الصوديوم، ولكن هذه الحاجة تكون قليلة جدا خارج المناطق الحارة، حيث يعني التعرق فقدان الملح بسهولة. لكن تأثير نقص الملح ليس معروفا بالقدر نفسه من الوضوح.


تعليقات