سياسة

بصور الأقمار الصناعية.. مقاطعة قطر تعرقل بناء ملاعب كأس العالم

الثلاثاء 2018.1.9 01:14 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 635قراءة
  • 0 تعليق
المقاطعة العربية لقطر تعرقل بناء استادات كأس العالم

المقاطعة العربية لقطر تعرقل بناء استادات كأس العالم

كشف موقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي عن أن المقاطعة التي تفرضها الدول العربية الداعية لمكافحة الإرهاب على قطر ربما توقف التقدم في بناء 3 ملاعب من المقرر أن تستضيف كأس العالم 2022.

وذكر الموقع الأمريكي أن صور الأقمار الصناعية التي حللتها الشركة التكنولوجية "بيرد دوت آي" – "Bird.i" أظهرت تقدما ضئيلا أُحرِز منذ يونيو/حزيران في بناء 3 ملاعب من أصل 8 من المخطط بناؤها في قطر؛ حيث إن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يشترط وجود ما لا يقل عن 8 ملاعب من أجل استضافة كأس العالم.

وتستورد قطر نسبة كبيرة من مواد البناء، بالإضافة إلى أشياء أخرى أساسية مثل الغذاء الذي كان يصلها من السعودية ودول خليجية أخرى، لكن بعد إعلان الدول الأربعة (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر) قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة في يونيو/حزيران، صعّب ذلك من وصول الموارد إليها.

وكان مارك أوكونيل، الرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات الاستثمارية "أوكو جلوبال"، خلال حديثه مع موقع "بيزنس إنسايدر" في عام 2017، قد حذر من أن المشروعات في قطر "متوقفة في كثير من الحالات"، متسائلا عن "الواقعية" في قدرة قطر على استضافة كأس العالم.


وأشار "بيزنس إنسايدر" إلى أن صور الأقمار الصناعية أظهرت تقدما ضئيلا هذا العام في استاد "لوسيل"، وتحديدا منذ بدء المقاطعة في يونيو/حزيران، مشيرا إلى أنه يمكن رؤية ذلك عبر سلسلة من الصور عن شهور مارس/آذار ويونيو/حزيران وسبتمبر/أيلول وديسمبر/كانون الأول من عام 2017.


وتُظهر الصور الأخيرة تقدما لا يزيد كثيرا عن الأساسات، رغم أن الانتهاء من كامل البناء من المقرر أن يكون خلال عام 2019.


وشهد استاد "الريان"، القريب من العاصمة القطرية الدوحة، تقدما ضئيلا خلال الـ12 شهرا الماضية، وتظهر الصور الأخيرة والملتقطة في 16 ديسمبر/كانون الأول 2017 أساسات وبدايات للهيكل، رغم أن الموعد المحدد لتسليم هذا الاستاد نحو عام تقريبا من الآن.

وطبقا لكورنتين جيلو، مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "بيرد دوت آي"، فإن التقدم في أعمال البناء تباطأ منذ بداية المقاطعة.


أما استاد "راس أبوعبود" في الدوحة فمن المقرر الانتهاء منه عام 2020، لكن تحليل الصور الأخيرة والملتقطة في 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 تظهر أن موقعه الدقيق لايزال غير مؤكد، ولم يتم الكشف عن أعمال بناء.


وعبر المقارنة، فإن استاد "الثمامة" في الدوحة شهد مزيدا من التقدم هذا العام، ومن المقرر الانتهاء منه عام 2020، والصور التالية هي عن شهري يوليو/تموز ونوفمبر/تشرين الثاني عام 2017.


وأوضح "بيزنس إنسايدر" أن الاستاد الوحيد الذي تم الانتهاء منه حتى الآن هو استاد "خليفة الدولي" في الدوحة.


وأشار الموقع الأمريكي إلى هبوط إجمالي الواردات القطرية بنسبة 40% خلال يونيو/حزيران 2017 مقارنة بعام 2016، وتوقعت وكالة موديز للتصنيف الائتماني في سبتمبر/أيلول إنفاق قطر 40 مليار دولار لدعم اقتصادها في أول شهرين من المقاطعة. 

وأوضح "بيزنس إنسايدر" أن التقدم الذي جرى إحرازه في الأربعة ملاعب الباقية يوضح أن استاد "البيت" لا يزال في مراحل التأسيس، ولم يحرز بعض التقدم خلال 2017.

تعليقات