اقتصاد

33.8 مليون برميل إنتاج السعودية وأمريكا وروسيا من النفط يوميا

الجمعة 2018.11.23 05:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 300قراءة
  • 0 تعليق
قفزة في إنتاج السعودية وأمريكا وروسيا من النفط

قفزة في إنتاج السعودية وأمريكا وروسيا من النفط

قفز إنتاج النفط الخام خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي ليصل إلى نحو 33.8 مليون برميل يوميا، من 3 دول هي الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والمملكة العربية السعودية، وتجاوز إنتاج الدول الـ3 من البترول إنتاج 15 دولة أعضاء في "أوبك"، البالغ 32.9 مليون برميل خلال الشهر نفسه.

وهبطت أسعار النفط الجمعة إلى أدنى مستوى منذ ديسمبر/كانون الأول 2017، حيث سجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 61.52 دولار للبرميل.

وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 53.29 دولار للبرميل، مقتربا من أدنى مستوى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2017.

وفي مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2018 تخطى خام القياس العالمي مزيج برنت مستوى 86 دولارا للبرميل، مسجلا بذلك أعلى مستوى له خلال 4 سنوات.

- إنتاج الدول الثلاث

وحسب البيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية فإن الإنتاج الأمريكي بلغ نحو 11.6 مليون برميل يومياً خلال شهر أكتوبر، في حين وصل متوسط صادرات الخام الأمريكية إلى نحو 2.1 مليون برميل.

وبلغ الإنتاج الروسي خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول، وفقا للتقرير الشهري لمنظمة الأوبك نحو 11.6 مليون برميل يوميا، ويعد هذا المعدل هو الأعلى لروسيا فيما بعد الحقبة السوفيتية، ووصلت صادرات النفط الروسي إلى 5.1 مليون برميل يوميا.

وواصل الإنتاج السعودي نموه، ليسجل نحو 10.6 مليون برميل يوميا، وفقا للتقرير الشهري لـ"الأوبك"، وبلغت الصادرات السعودية نحو 7.433 مليون برميل يوميا، وتعد الرياض أكبر مصدر للنفط في العالم.

- أوبك تحذر

وكانت وكالة الطاقة الدولية رحبت بزيادة إنتاج النفط في الآونة الأخيرة، وقالت إن صناعة النفط تسير بشكل "أفضل" عندما يعمل جميع الأطراف معا.

لكن منظمة الدول المنتجة للنفط "أوبك" حذرت في تقريرها الأخير من تخمة في المعروض العام المقبل، بسبب ضعف نمو الاقتصاد العالمي ومن ثم ضعف الطلب على النفط، وخفضت توقعاتها لنمو الطلب في العام المقبل بـ70 ألف برميل يوميا.

وحذر محمد باركيندو، أمين عام منظمة أوبك، في تصريحات صحفية، من بقاء أسعار النفط على انخفاضها، مشيرا إلى ما تكبدته صناعة النفط الأمريكية والوظائف من خسائر فادحة في فترة انهيار الأسعار بين عامي 2014 و2016، حيث أفلست أكثر من 100 شركة أمريكية وفقد الآلاف وظائفهم.

تعليقات