سياسة

المملكة.. لماذا تُستهدف سياسيًّا؟

الأربعاء 2018.10.24 09:21 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 318قراءة
  • 0 تعليق
د. إبراهيم النحاس

لأنها الركن الشديد في الأمة الإسلامية والمدافعة عن حقوق المسلمين وحاملة راية التوحيد، تُستهدف المملكة سياسياً بالخطابات المُضللة التي تسعى لتشويه صورة الإسلام والمسلمين. ولأنها الداعم الرئيس للأمة العربية والمدافعة عن قضاياها المصيرية، والمؤيدة لوحدتها السياسية، تُستهدف المملكة سياسياً عبر المنابر الدولية التي تتطلع لإضعاف أكبر الدول العربية وأكثرها أمناً واستقراراً.

لأنها الأكثر تأثيراً في حركة الاقتصادات الدولية وفي مؤشر النمو الاقتصادي، والأكبر إنتاجاً لمصدر الطاقة الرئيس، تُستهدف المملكة سياسياً عبر المنابر الإعلامية بِغرض تحميلها تبعات خسائرهم المالية ورداءة كوادرهم الاقتصادية وسوء خططهم الاستراتيجية. لأنها تُدار برؤية سياسية واقتصادية طموحة تهدف للارتقاء بمركز العالم الإسلامي، وتقوم عليها قيادة سياسية حكيمة تعمل بجد من أجل نقل الدولة من مستوى العالم الثالث إلى مستويات متقدمة بين الأمم الصناعية والاقتصادية، تُستهدف المملكة سياسياً عبر مُختلف المنابر السياسية المتاحة وتُشوّه صورتها إعلاميا عبر مُختلف وسائل الإعلام.

حملة سياسية عدائية تجاه المملكة ليس لها مُبرر مهما كانت المُبررات. فإذا كان هدفهم مواجهة الإرهاب، فمن الأولى استهداف الدول التي تُعلن مباشرة دعمها للمليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية، وليست المملكة التي تعتبر أول من نادى بمحاربة الإرهاب وأكثر من دعّم الجهود الدولية لمواجهته

حملة سياسية مُغرضة تجاه المملكة يقوم عليها أعداء العرب وأعداء المسلمين ومن سار على نهجهم من المرتزقة والعُملاء والخونة، حملة سياسية مُنظمة مدفوعة الأجر يقوم عليها دُعاة الفتنة والضلال، حملة سياسية شرسة يعمل عليها مُرتزقة المال وعُملاء الأعداء وخونة الأوطان، حملة سياسية مُخططٌ لها بكل خُبث ودناءة لاستهداف المملكة، الدولة الأكثر استقراراً عربياً والمركز الأساس للأمة الإسلامية، حملة سياسية - ليست الأولى ولن تكون الأخيرة - هدفها زعزعة استقرارها وبث الفتنة بين أبنائها، حملة سياسية مسعورة لها أسبابها غير المُبررة التي لا يمكن إغفالها ولها أهدافها الوضيعة التي لا يمكن تجاهلها.

أُريد زعزعة أمن واستقرار الدول العربية تحت أكاذيب مُتعددة وذرائع واهية كحقوق الإنسان وحق تقرير المصير والحريات المزعومة، فكانت المملكة السد العالي التي استطاعت بحكمة قادتها أن تعيد التوازن لمعظم الدول العربية، وتقف مع شعوبها وتؤيد سياسييها وقادتها الجدد، وتدعم اقتصاداتها حتى تمكنت من الصمود والعودة لمكانتها الطبيعية في السياسة الإقليمية والدولية. فلماذا لا تُستهدف المملكة وهي من فضح مُخططات الأعداء وأحبط مشروعاتهم الهدامة في الوطن العربي؟ عملت دول إقليمية على دعم المليشيات المسلحة وآوت الجماعات المتطرفة والتنظيمات الإرهابية ودعّمتها بالمال والسلاح وزودتها بالرجال؛ فكانت المملكة السد المنيع الذي استطاع تحجيم قدرة المليشيات المسلحة والحد من حركة المتشددين، والأكثر قدرة في مواجهة الجماعات المتطرفة والتنظيمات الإرهابية.

فلماذا لا تُستهدف المملكة وهي من استطاعت القضاء على أدوات زعزعة الاستقرار ومعاول الهدم التي استُخدمت لتفتيت الدول وإرهاب الشعوب؟ سعت دول عالمية لتقسيم الدول العربية على أُسس مذهبية وعرقية ودينية، ورسمت حدودها الجغرافية الافتراضية على أنقاض الدول العربية القائمة، وأعلنت مخططاتها المستقبلية بهدف إقامة دويلات عربية تكون تحت تحكم أعداء الأمة العربية؛ فكانت المملكة السد الصلب الذي تكسرت عليه مساعي الدول العالمية، والدولة التي أبطلت المؤامرات التخريبية، وأحبطت مخططاتهم التدميرية في الأوطان العربية. فلماذا لا تُستهدف المملكة وهي التي فضحت خطط الأعداء وأحبطت مُخططاتهم الدنيئة، ووقفت بمالها ورجالها وساستها مع أشقائها العرب ودعّمت أنظمتهم السياسية؟

حملة سياسية عدائية تجاه المملكة ليس لها مُبرر مهما كانت المُبررات. فإذا كان هدفهم مواجهة الإرهاب، فمن الأولى استهداف الدول التي تُعلن مباشرة دعمها للمليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية، وليست المملكة التي تعتبر أول من نادى بمحاربة الإرهاب وأكثر من دعّم الجهود الدولية لمواجهته.. وإذا كانت دعواهم حقوق الإنسان، فالمملكة تطبق شرع الله كما جاء في كتابه العظيم وفي سنة نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وتثق بنزاهة مؤسساتها العدلية والقضائية والحقوقية، وبما تصدره من قرارات وأحكام. وإذا كان هدفهم التعبير عن تعاطفهم مع شخصية محددة تعرضت للإيذاء من غير قصد، فمن الأولى أن يتعاطفوا مع الملايين من البشر الذين فقدوا حياتهم في العراق وسوريا وأفغانستان، ومن الأولى أن يقفوا بحزم تجاه من تسبب بسقوط أنظمة سياسية عربية عملوا على زعزعة استقرارها وانتهاك سيادتها وهدم مؤسساتها وتشريد شعوبها وهدم بنيتها التحتية.

إنه العداء المُبطن الذي أصبح ظاهراً لرمزية العالم الإسلامي وكل ما هو إسلامي، والحقد الدفين لمركز الأمة العربية وعزتها، وتجاه كل ما هو عربي. إنه العداء التاريخي والحقد الكامن في صدورهم، للإسلام وللعرب، الذي جعلهم يتّحدون لاستهداف المملكة سياسياً؛ لأنها الدولة الوحيدة التي وقفت في وجه مؤامراتهم، وفضحت مخططاتهم وكشفت ما يحاك في دوائر صنع القرار وما يضمرونه من شرور تجاه الإسلام والمسلمين والأمة العربية.

وفي الختام، من الأهمية التأكيد على أن شعب المملكة الوفي لقادته والمُخلص لدولته يقف بصلابة خلف قائده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله، ويؤيد ويدعم ويساند ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، فشعب المملكة يعتز بحاضره كما يعتز بماضيه، ويثق تمام الثقة بقادته ويفخر بهم بين الأمم. إنها المملكة التي عهدناها في الماضي حيث تجاوزت شتى أنواع التحديات والمؤامرات، هي نفسها المملكة التي نعهدها في الحاضر، فهي القادرة - بإذن الله - على تجاوز كل المؤامرات الباطنة والظاهرة.

نقلا عن "الرياض"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات