سياسة

السعودية ترحب بالموقفين الأممي والأمريكي ضد الإرهاب الإيراني

الخميس 2017.12.14 10:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 503قراءة
  • 0 تعليق
وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون والأمين العام للأمم المتحدة

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون والأمين العام للأمم المتحدة

أعلنت المملكة العربية السعودية، عن ترحيبها بقرار الأمم المتحدة الذي أدان التدخلات الإيرانية العدائية بدعم مليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن بالصواريخ المتقدمة، التي تهدد أمن واستقرار المملكة والمنطقة.

وأعربت عن ترحيبها بالموقف الأمريكي الذي أعلنته نيكي هيلي، سفيرة الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية، في جلسة مجلس الأمن، اليوم الخميس، والذي أدان الأنشطة الإيرانية العدائية في دعم وتسليح الجماعات الإرهابية مثل حزب الله وجماعة الحوثي الانقلابية.

وأدانت السعودية خرق النظام الإيراني الصارخ للقرارات والأعراف الدولية، بما فيها قرارا مجلس الأمن رقم 1559، ورقم 1701، المعنيان بمنع تسليح أي مليشيات خارج نطاق الدولة في لبنان "تحت الفصل السابع" بالإضافة لقراري مجلس الأمن 2231، 2216.


وجددت رفضها لدعم النظام الإيراني لمليشيا الحوثي الإرهابية التابعة له في ممارستها العدوانية والإرهابية وانقلابها على الشرعية، وتدمير مؤسسات الدولة اليمنية ومهاجمتها للأراضي السعودية وإطلاق الصواريخ الباليستية على المدن المأهولة بالسكان.

وأشارت إلى انتهاك المليشيا الانقلابية في اليمن لقرارات مجلس الأمن 2216 و2231، مما أدى لتعطيل العملية السياسية وإطالة أمد الأزمة في اليمن.

وطالبت المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات فورية لتنفيذ قرارات مجلس الأمن ومحاسبة نظام طهران على جرائمه وأعماله العدوانية، مشددة على ضرورة تفعيل آلية التحقق والتفتيش للحيلولة دون استمرار عمليات التهريب.

وأكدت السعودية التزامها بدعم جهود إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الأممي لليمن، لإيجاد حل سياسي وفق المرجعيات الـ3 ودعم جهود الإغاثة الإنسانية لرفع المعاناة عن الشعب اليمني.

وأكدت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، الخميس، أن سلوك إيران في الشرق الأوسط يزداد سوءاً ويؤجج الصراعات في المنطقة، وأن بلادها تسعى لتشكيل تحالف دولي لمواجهة خطر إيران.


وذكرت هيلي، خلال مؤتمر صحفي، أن إيران أساءت فهم الاتفاق النووي لأنها تنتهك القرارات الدولية وتعزز نفوذها عبر دعم وكلائها في الشرق الأوسط.

وفي سياق متصل، صادق مجلس النواب الأمريكي، اليوم الخميس، على مشروع قانون يطالب مسؤولي وزارة الخزانة الأمريكية، بتقديم تقرير للكونجرس حول المشتريات الإيرانية من الطائرات الأمريكية، وكيفية تمويل هذه المبيعات، ويشهد بأنها لن تساعد جهود إيران في نشر الأسلحة.

يأتي مشروع القانون في إطار جهود المشرعين الأمريكيين لتسليط الضوء على احتمالية أن مبيعات أمريكا من الطائرات إلى إيران قد تعزز الأنشطة الإرهابية في الشرق الأوسط، حسب صحيفة "واشنطن إكزامينر" الأمريكية.


وفي وقت سابق، اليوم الخميس، حذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، إيران من مواصلة تحدى المنظمة الدولية بشأن تطوير الصواريخ الباليستية، مشيرا إلى أن المنظمة الدولية تحقق في نقل صواريخ إيرانية للحوثيين.

وكشف أن الأمم المتحدة تدرس حطام الصواريخ، التي أطلقت على منطقة ينبع بالسعودية يوم 22 يوليو/تموز، والعاصمة الرياض يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني، وتراجع معلومات أخرى متعلقة بنفس الموضوع محل التحقيق.


تعليقات