مجتمع

لأول مرة في تاريخ المملكة.. سعوديات يباشرن أعمالهن بوزارة العدل

السبت 2018.12.8 05:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 238قراءة
  • 0 تعليق
وزارة العدل السعودية - أرشيفية

وزارة العدل السعودية - أرشيفية

ذكرت صحيفة عكاظ السعودية، السبت، أن الموظفات الجديدات في وزارة العدل اللاتي دخلن المجال للمرة الأولى في تاريخ الوزارة بعد الإعلان عن وظائفهن العام الماضي باشرن أعمالهن. 

وأضافت الصحيفة أن وزير العدل السعودي رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني كان قد وجه بمنح المرأة فرصة العمل في 5 مجالات، ومنحها فرصاً وظيفية كانت حكراً على الرجال. 

وأوضحت "عكاظ" أن مركز التدريب العدلي في الرياض شهد برنامجا لتهيئة وتدريب موظفات وزارة العدل، أعدته الإدارة النسائية؛ وهي إدارة تم استحداثها في الهيكلة الجديدة لوزارة العدل، الهيكلة التي تمت بموافقة مجلس الوزراء، لمواكبة تطور الوزارة المتسارع في مجالات عدة، منها تمكين المرأة ومنحها فرصاً وظيفية، واستمر البرنامج لمدة شهر، وتم نقل وقائعه عبر الشبكة الإلكترونية الذكية الرقمية لوزارة العدل، والبث لخمس مناطق، وتنوعت المجالات الخمسة بين "باحثة اجتماعية، باحثة شرعية، باحثة قانونية، مساعدة إدارية، مطورة برامج أولى" على المرتبة الثامنة. 

ووفقا للصحيفة، قالت مدير الإدارة العامة للأقسام النسائية بوزارة العدل فاطمة الشريم إن البرنامج التدريبي استهدف موظفات الوزارة اللواتي يعملن اليوم في المحاكم وكتابات العدل في وحدات الاستقبال والإرشاد، وإدارة صحائف الدعوى والمواعيد، ووحدات الصلح والإرشاد الأسري في محاكم الأحوال الشخصية، إضافة إلى أقسام مستحدثة مختصة باستقبال شكاوى المستفيدات ومتابعتها، وأقسام التقنية الرقمية.

وأوضحت الشريم، أن البرنامج التدريبي الذي تقدمه الإدارة العامة للأقسام النسائية في وزارة العدل، تضمن مجموعة محاور أهمها: محور الثقافة العدلية العامة ويختص بتثقيف الموظفة تنظيمياً وإدارياً وتعريفها بسلوكيات الوظيفة العامة وتهيئتها للبيئة العدلية، ومحور الثقافة العدلية المتخصصة ويركز على الأعمال والمصطلحات والتخصصات المختلفة للمرافق العدلية وتهيئتها للعمل بها، ومحور الثقافة المكتبية، ويهدف إلى تعريف الموظفة بالبيئة المادية المناسبة، وكيفية إدارة وقت العمل، ومحور البرامج التخصصية الذي يحقق من خلال التدريب العمل مع الإدارات التخصصية بالوزارة، والمحور التقني، الذي يهدف إلى دمج الموظفات في البيئة الرقمية للوزارة ومواكبة التطور في هذا الجانب.

تعليقات