مجتمع

مقتل طفل خميس حرب.. النيابة السعودية تكتشف القاتل

الثلاثاء 2018.6.26 12:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 923قراءة
  • 0 تعليق
الطفل عبدالمجيد ضحية الجريمة التي هزت المجتمع السعودي

الطفل عبدالمجيد ضحية الجريمة التي هزت المجتمع السعودي

نجحت النيابة العامة في المملكة العربية السعودية، في فك لغز جريمة القتل الغامضة، التي راح ضحيتها طفل في مركز خميس حرب بمحافظة القنفذة التابعة لمنطقة مكة المكرمة، أواخر شهر رمضان الماضي، وأوقفت قريبته القاتلة، لتفك لغز الجريمة الغامضة بعد نحو أسبوعين على وقوعها.

وكان الطفل عبدالمجيد الحربي (12 عاما) اختفى أواخر شهر رمضان الماضي، خلال ذهابه إلى محل بقالة قريب من منزله، قبل العثور عليه بعد يومين مقتولًا وعليه آثار حروق بجانب مسجد قريب من منزله، في جريمة غامضة وصادمة للمجتمع السعودي.

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية أن تحقيقات النيابة العامة في الجريمة انتهت إلى أن إحدى قريبات الطفل هي القاتلة، واعترفت بجريمتها بعد القبض عليها، دون أن تتضح دوافع ارتكابها للجريمة.

وتمكنت النيابة عقب تحقيقات موسعة مع أطراف متعددة، من كشف غموض القضية، والقبض على المتهمة والتي اعترفت بالجريمة، وذلك بعد أن أوقفت الجهات الأمنية 7 أشخاص من أقارب الطفل لم تكن المرأة من ضمنهم في بادئ الأمر.

وهزت الجريمة المجتمع السعودي في شهر رمضان المبارك كون الضحية طفلا، وبسبب غموض دوافعها مع تأكيد والد الطفل بعدم وجود أي عداوات بينه وبين أي أحد من أقاربه أو معارفه.

ووجدت عائلة الطفل تعاطفًا واسعًا من قبل أبناء المملكة، فيما تصدرت التحقيقات في الجريمة اهتمامات كل وسائل الإعلام المحلية، بجانب اهتمام مماثل من قبل المدونين في مواقع التواصل الاجتماعي.

تعليقات