سياسة

قمة سعودية أردنية في الرياض بشأن القدس

الثلاثاء 2017.12.12 07:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 538قراءة
  • 0 تعليق
جانب من لقاء الملك سلمان وعاهل الأردن عبد الله الثاني

جانب من لقاء الملك سلمان وعاهل الأردن عبد الله الثاني

التقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في قصره بالرياض، الثلاثاء، العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لبحث الوضع في القدس بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة واشنطن إليها في اعتراف رسمي بأن المدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل. 

وقالت وكالة الأنباء السعودية إنه في بداية الاستقبال صافح ملك الأردن أصحاب السمو الأمراء، كما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق له.

وتم خلال الجلسة بحث مجمل الأحداث والتطورات التي تشهدها المنطقة، خاصة التطورات المتصلة بموضوع القدس والتداعيات الخطيرة لقرار الولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، الأمر الذي سيضفي مزيداً من التعقيد على النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، ويؤثر على أمن واستقرار المنطقة. 

وجرى خلال الاجتماع التأكيد على ضرورة تكثيف وتنسيق الجهود العربية والإسلامية والدولية لحماية الحقوق التاريخية والثابتة للشعب الفلسطيني في القدس، وأهمية إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرة العربية للسلام. 

كما جرى استعراض العلاقات السعودية الأردنية في مختلف المجالات، والسبل الكفيلة لتطويرها، بالإضافة إلى تنسيق الجهود لمكافحة الإرهاب.

وأقام خادم الحرمين الشريفين مأدبة غداء تكريمًا للملك عبدالله الثاني ومرافقيه.

والثلاثاء الماضي أعلن خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في اتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي أن أي إعلان أمريكي بشأن وضع القدس يسبق الوصول إلى تسوية نهائية سيضر بمفاوضات السلام ويزيد التوتر بالمنطقة، واستفزاز مشاعر المسلمين كافة.

وأوضح أن سياسة المملكة كانت ولا تزال داعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية.

وشدد على أن من شأن هذه الخطوة الخطيرة استفزاز مشاعر المسلمين كافة حول العالم نظرا لمكانة القدس العظيمة والمسجد الأقصى القبلة الأولى للمسلمين.

كما حذر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الرئيس الأمريكي، كذلك في اتصال هاتفي آخر، من خطورة اتخاذ أي قرار خارج إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على أن القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأكد عاهل الأردن أن اتخاذ هذا القرار سيكون له انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وسيقوض جهود الإدارة الأمريكية لاستئناف العملية السلمية. 

تعليقات