سياسة

ندوة بواشنطن: النظام الإيراني غارق في الفساد وبأضعف حالاته

الإثنين 2019.2.11 09:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 541قراءة
  • 0 تعليق
 جانب من ندوة لاستعراض آفاق التغيير في إيران بعد مرور 40 سنة

جانب من ندوة لاستعراض آفاق التغيير في إيران بعد مرور 40 سنة

أكدت سونا سامسامي ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة الأمريكية، الإثنين، أن النظام الإيراني في أضعف حالته لأنه وبعد ٤٠ عاما لم يحصد غير الكره من الشعب.

وقالت سونا، خلال ندوة" آفاق التغيير في إيران بعد مرور 40 عاما على حكم الفقية الدموى" والتي عقدت في واشنطن بمشاركة لفيف من المعارضة الإيرانية ومسئولين أمريكيين سابقين، إن النظام الإيراني غارق في الفساد وهو ما يهدد بقاءه.

وأشارت إلى أن النظام الإيراني لا يريد الاستقرار في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، ليستمر في تتدخلاته الخارجية.

بدوره، قال آدم إيرلي السفير السابق للولايات المتحدة في البحرين، خلال الندوة، إنه من الأفضل أن تترك الولايات المتحدة أعضاء المعارضة الإيرانية تقرير ما يريدون لأن الإطاحة بهذا النظام هو هدفهم.

 جانب من ندوة لاستعراض آفاق التغيير في إيران بعد مرور 40 سنة

وأضاف أنه :"الشىء الأفضل الذي يمكن أن تقوم به الولايات المتحدة هو ترك المعارضه الإيرانية تقرر ما تريد .. حيث إنهم يريدون الإطاحة بهذا النظام".

من جانبه، قال على صفوى رئيس مؤسسه الشرق الأدنى والمعارض الإيراني: "إن نظام ولاية الفقيه أضاع ثروات شعبه ومول حروبا خارجية لا تعود على المواطن بشيء غير الكره".

وأكد صفوى أن النظام الإيراني يتدخل في حرب اليمن بمساندة الحوثيين عبر  تهريب الأسلحة، وكذلك يزعزع الاستقرار في العراق وسوريا ولبنان، لافتا إلى أن هذا النظام يتمكن من البقاء في السلطة على عدم استقرار الدول المحيطة.

وتمر هذه الأيام الذكرى الـ40 على الثورة الخمينية في إيران، وبالتزامن معها دعا رضا بهلوي، ولي عهد الأسرة البهلوية، التي حكمت البلاد بين عامي 1925 و1979 إلى عصيان مدني بغية إسقاط نظام ولاية الفقيه.

وأشار بهلوي، المقيم في الولايات المتحدة منذ خروجه من إيران نهاية سبعينيات القرن الماضي، في بيان له عبر موقع تويتر، إلى أن العصيان المدني يعد خطوة أولى على طريق إعادة إعمار شامل بعد مرحلة الإطاحة بحكم نظام ولاية الفقيه.



تعليقات