China
فن

ورحل سراج عمر.. رفيق طلال مداح وملحن "مقادير"

السبت 2018.2.3 12:24 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1168قراءة
  • 0 تعليق
الفنان الراحل سراج عمر

الفنان الراحل سراج عمر

توفي الملحن السعودي القدير سراج عمر، مساء الجمعة، عن عمر يناهز 72 عاماً بعد مسيرة طويلة حافلة بالعطاء، كان فيها أحد الأركان المهمة في تاريخ الأغنية السعودية.

ونقلت قناة "العربية" عن محمد، نجل الفنان الراحل، أن والده ودّع الدنيا في مستشفى الملك فهد بجدة إثر أزمة صحية عانى منها مؤخراً.

وقال نجل الفنان الراحل "والدي رحمه الله كان يرقد في المستشفى منذ 5 أيام، ولديه متاعب في الصدر، توفي على إثرها قبل قليل".

فوزي محسون وعبادي الجوهر وعبدالقادر الحلواني وسراج عمر في صورة نادرة

وكان سراج عمر قد لازم السرير الأبيض في نوفمبر الماضي بعد أزمة صحية مفاجئة استطاع تجاوزها.

وبدأ سراج عمر مسيرته الفنية في الستينيات، لكن انطلاقته الحقيقية بدأت عندما غنى له محمد عبده عام 1966م أغنية "يا حبيبي انستنا"، وبعد ذلك مع طلال مداح، حيث شكلا بعدها ثنائيا متجانسا.


وهو عضو مؤسس في اتحاد الفنانين العرب، وأول عضو سعودي سجلته جمعية المؤلفين والملحنين في باريس، وعضو في المجمع العربي للموسيقى.

كما يعتبر سراج عمر صاحب أول أوبريت وطني من ألحانه يدخل دار ثقافات العالم في فرنسا، وهو أوبريت التوحيد للمهرجان الوطني للجنادرية عام 1994م، من كلمات خالد الفيصل وأداء محمد عبده، طلال مداح، عبدالمجيد عبدالله، راشد الماجد، عبدالله رشاد، الذي درس في 9 جامعات عالمية.


كما قام بإعادة توزيع النشيد الوطني السعودي بالآلات النحاسية العسكرية.

ومن أبرز ألحانه التي غناها طلال المداح: مقادير، ما تقول لنا صاحب، كلمني عن الهوى، أغراب، العشق، وعدتيني، ما أطولك ليل.


كما غنى محمد عبده من ألحانه العديد من الأغاني، مثل: مرتني الدنيا، يا حبيبي آنستنا، حدثينا يا روابي نجد.

وغنى له عبدالمجيد عبدالله عددا من الأغاني أيضا، أبرزها: تخيل، تفداك روحي، أنا ما أشير بالفرقا، آه يا الرياض، دنيا القوي.

وغنت له الفنانة السعودية عتاب أيضا: يا هلا هذا قمرنا، من فينا يا هل ترى، شبيه الفضة.

تعليقات