ثقافة

جواهر بنت عبدالله القاسمي: السينما ألغت الحدود وقربت المسافات

السبت 2018.8.11 08:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 175قراءة
  • 0 تعليق
الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي

الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي

 أكدت الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي، مديرة مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، أن السينما ألغت الحدود وقربت المسافات، فهي فن متعدد الخيارات المعرفية والإبداعية يتحدث لغة واحدة لدى رواده ومحبيه، ليكون قادراً على إرسال الرسائل الضمنية للمتلقي.

وقالت الشيخة جواهر في تصريحات لها بمناسبة اليوم العالمي للشباب: "نحن في أجواء هذا اليوم نؤكد على رسالتين أساسيتين تشكلان ناظماً لعملنا في مؤسسة فن وتنظيم مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، تهتم الأولى بتعريف أطفالنا بصناعة السينما الحديثة وتقديم القيمة والجمال في إطار فني مفيد، فيما تغرس الثانية ثقافة السينما في وعي ووجدان الجيل الجديد، ليكون قادراً في المستقبل على الريادة في صناعتها وبناء تجربته السينمائية العربية الخاصة فلا سينما بدون ثقافة سينمائية لدى المجتمع والجمهور".

وأشارت إلى أن تراجع ثقافة السينما لدى المجتمعات العربية أسهم في الحد من حضورها مقارنة بما كانت عليه في الماضي، وأصبحت هذه الصناعة نخبوية إلى حد ما وتحتاج إلى الكثير من المقومات لتستطيع منافسة السينما العالمية، منوهة إلى أنه لا يمكن لأي مجتمع صناعة وإنتاج أفلام سينمائية جيدة وناجحة قبل أن تكون لديه ثقافة سينمائية تساعده على تذوق المواد التي تعرضها شاشاتها.

وأوضحت أن مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل استقطب نخبة من أبرز المشتغلين في مجال السينما ليقدموا خبراتهم وقدراتهم الفنية لهذه الفئة، لتطلع عن قرب على أهم التفاصيل الخاصة بصناعة الأفلام السينمائية، مشيرة إلى أنه تم خلال أيام فعاليات المهرجان تخصيص ورش عمل تدريبية وتثقيفية توجه الأطفال والشباب نحو أسس العمل السينمائي وكيفية صناعة جماليات بصرية.

وأكدت أن احتفاء العالم بالشباب في 12 أغسطس من كل عام يركز على أهمية إيجاد مساحات آمنة لكي يلتقوا فيما بينهم ويتبادلوا الأفكار والرؤى التي تحاكي أحلامهم بمستقبل أفضل يشير إلى حجم الأمل المعقود عليهم.



تعليقات