اقتصاد

موانئ الشارقة و"ديلاوير" الأمريكية تتعاونان لتطوير التجارة الدولية

الأربعاء 2018.10.10 11:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 230قراءة
  • 0 تعليق
توقيع اتفاقية بين موانئ الشارقة و"ديلاوير" الأمريكية

توقيع اتفاقية بين موانئ الشارقة و"ديلاوير" الأمريكية

وقع الشيخ خالد بن عبد الله القاسمي، رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك وهيئتي المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي والمنطقة الحرة بالحمرية في إمارة الشارقة، وجيفري بولوك وزير الدولة لولاية ديلاوير الأمريكية الأربعاء، بمقر غرفة تجارة وصناعة الشارقة، اتفاقية توأمة بين الدائرة وشركة "دايموند ستيت للموانئ" - الهيئة الاعتبارية التابعة للولاية بحضور نخبة من كبار المسؤولين. 

وبموجب الاتفاقية تم تفويض الجانبين بالتعاون في تطوير التجارة الدولية والعمليات اللوجستية وتبادل المعلومات وتضافر الجهود بينهما|؛ لتحقيق المنفعة التجارية والتقنية والمعرفية، كما تتيح الاتفاقية أمام الشركات الخاصة العاملة ضمن المجال المائي للميناءين المعنيين فرصة للتعاون في التجارة والاستثمار على نطاق واسع.

يأتي توقيع الاتفاقية بعد تسلم "جلفتينر" - أكبر شركة خاصة مستقلة لإدارة الموانئ في العالم والتي تتخذ من الشارقة مقرا لها لميناء ويلمنغتون في ديلاوير رسميا من شركة "دايمونت ستيت للموانئ" بهدف تشغيل الميناء وتطويره لمدة 50 عاما متواصلة.

وتسهم الاتفاقية في تعزيز مكانة "جلفتينر" البارزة كأكبر شركة مستقلة ووحيدة في الشرق الأوسط لتشغيل الموانئ، لتتولى إدارة عمليات موانئ في الولايات المتحدة الأمريكية.


وتعتزم "جلفتينر" استثمار 580 مليون دولار في تطوير قدرات محطة الشحن في ميناء ويلمنجتون بهدف تعزيز الإنتاجية الإجمالية، وبناء منشأة حاويات جديدة بسعة 1.2 مليون حاوية نمطية بقيمة تبلغ 410 ملايين دولار في موقع شركة "ديبونت" السابق في إيدجمور الذي استحوذت عليه شركة "دايموند ستيت للموانئ" في عام 2016.

وتمثل هذه الصفقة الاستثنائية أكبر استثمار تنفذه شركة إماراتية خاصة على الإطلاق في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال بدر جعفر، رئيس المجلس التنفيذي في "جلفتينر" إن اتفاقية التوأمة تؤكد عمق التزامنا بإنشاء علاقات دولية بعيدة المدى تعزز مسيرة النمو الاقتصادي لدولة الإمارات، وتسهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية على مستوى العالم".

وأضاف "جعفر": "ستسهم هذه الاتفاقية في تدعيم جهودنا الدؤوبة بالتعاون مع شريك قوي يحظى بحضوره المتميز في دولة الإمارات، وسيكون له دور محوري في توثيق الصلات التجارية الاستراتيجية وتبادل المعارف بين دولة الإمارات والولايات المتحدة".

من جانبه، قال جيفري بولوك: " تشكل اتفاقية الميناء خطوة مهمة على صعيد تعزيز العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية، ونجد فيها فرصة عظيمة لدعم النمو الاقتصادي العام لولاية ديلاوير عبر الشراكات الإنتاجية وتبادل أفضل الخبرات".

وقال بيتر ريتشارد، الرئيس التنفيذي لمجموعة "جلفتينر": "سعداء بكون –جلفتينر- جزءًا من هذه الخطوة التاريخية التي شهدت تعزيز التحالف التجاري بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية".

وأكد مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الاستثمار والتطوير "شروق" بالشارقة، أهمية الاتفاقية بالنسبة للاستثمار الخارجي على مستوى الدولتين الصديقتين خاصة في فتح الاستثمارات أمام إمارة الشارقة، معربا عن فخره بالإنجاز الذي حققته شركة "جلفتينر" باعتبارها أول شركة إماراتية من القطاع الخاص تدير موانئ في الولايات المتحدة الأمريكية باستمارات 580 مليون دولار .

ورحب السركال بالشراكات الاستراتيجية خاصة في مجال الاستثمار، والتي تعمل على الترويج لإمارة الشارقة في تلك المنطقة من العالم، مشيرًا إلى أن "شروق" اختتمت مؤخرا زيارة ترويجية لولاية بوسطن الأمريكية ولاقت اهتمامًا كبيرًا على صعيد فتح آفاق التعاون في مختلف المجالات - الصحية والتعليمية والسياحية والاستثمارية والبيئية والنقل والثقافية وغيرها الكثير .

وتقوم "جلفتينر" بإنشاء مركز تدريبي في موقع التطوير - ولاية ديلاوير - يُعنى خصيصًا بقطاعات الموانئ واللوجستيات على أن يتم استخدامه في تدريب وصقل مهارات 1000 شخص سنويا عند تشغيله بكامل طاقته.

كان ميناء ويلمنجتون قد بدأ عملياته في عام 1923 بصفته أول ميناء رئيسي على نهر ديلاوير، ويعد أبرز ميناء في منطقة أمريكا الشمالية في مجال استيراد الفواكه الطازجة للولايات المتحدة، ويمتلك أكبر منشأة للتخزين البارد على الرصيف البحري في البلاد.

وتقوم "جلفتينر" في الولايات المتحدة الأمريكية حاليًا بتشغيل محطة الحاويات في ميناء كانافيرال بولاية فلوريدا الأمريكية وفقا لاتفاقية امتياز لمدة 35 عاما كانت قد وقعتها في عام 2015، كما تقدم الشركة أيضا خدمات لوجستية لقطاع الفضاء الأمريكي إلى جانب غيره من القطاعات والأقسام الخمسة المكونة للجيش الأمريكي.

تعليقات