ثقافة

"صحة دبي" تعرض 100 صورة تاريخية للشيخ زايد القائد المؤسس

الخميس 2018.2.8 04:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 604قراءة
  • 0 تعليق
جانب من معرض صور الشيخ زايد رحمه الله

جانب من معرض صور الشيخ زايد رحمه الله

وسط حضور مكثف من المسؤولين والشخصيات العامة والرياضية، نفذت هيئة الصحة بدبي واحدة من أبرز المبادرات، التي تضمنتها أجندة الاحتفاء بــ"عام زايد"، التي حملت شعار "الرياضة في فكر زايد"، حيث نجحت الهيئة من خلال معرضها الذي نظمته في نادي الوصل، مساء الأربعاء، في عرض 100 صورة نادرة للشيخ زايد آل نهيان "طيب الله ثراه" في مناسبات واحتفالات رياضية تاريخية متنوعة. 

وخلال افتتاحه للمعرض، قال حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي: في ضوء ما أعلنه ووجه به الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بأن يحمل عام 2018 في دولة الإمارات العربية المتحدة شعار "عام زايد" ، وفي إطار تأكيد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن "عام زايد" هو فرصتنا لنظل في الصدارة عالمياً، حرصت هيئة الصحة بدبي على مواكبة احتفاء الدولة، بأجندة احتفالات وفعاليات خاصة، وذلك لإبراز دور المغفور له في تأسيس وبناء دولة الإمارات إلى جانب إنجازاته "رحمه الله" المحلية والعالمية، واهتماماته الشخصية التي كان يتقدمها الإنسان وبناء الإنسان. 

وأكد أن أجندة الهيئة للاحتفاء بعام زايد جاءت حافلة بالعديد من المبادرات المميزة، التي حرصت "صحة دبي" على تنفيذها، بما يعكس اهتمام الشيخ زايد "رحمه الله" ببناء الإنسان القوي والمنتج والنافع لوطنه ودولته، وما يتصل بهذا الهدف من اهتمامات كثيرة في فكره "طيب الله ثراه"، خاصة ما يتعلق بالصحة واللياقة البدنية وأنماط الحياة السليمة والرياضة على وجه التحديد.

وأضاف القطامي قائلاً: سيظل الشيخ زايد "طيب الله ثراه" حاضراً فيما حققته الدولة من إنجازات، وما تعيشه من رفاهية وازدهار ورغد عيش، سيظل أيضاً في ذاكرة الإنسانية بأعماله وقيمه ورسائل السلام التي حملتها قوافل الخير إلى المعوزين في مختلف بقاع الأرض، كما سيبقى خالداً في ذاكرة الأمتين العربية والإسلامية بمواقفه وأقواله المأثورة وأعماله التاريخية، وقبل ذلك سيظل في وجدان شعبه، القائد المؤسس والوالد، وهذا ما نفتخر به ونعتز. 

وتجدر الإشارة إلى أن هيئة الصحة بدبي قد استعدت –مبكرا– للاحتفاء بـ"عام زايد"، وذلك من خلال أجندة مميزة، تضمنت 7 محاور أساسية، هي: الثقافة والتراث، والفن في حب زايد، والخدمات الصحية، وزايد والإنسانية، والرياضة، والإعلام، واشتمل كل محور مجموعة من المبادرات المميزة، التي تعكس مراحل ومحطات مهمة في حياة الشيخ زايد "رحمه الله".

تعليقات