منوعات

سفن أشباح ترسو على سواحل اليابان

تحمل جثثا وهياكل عظمية

الأربعاء 2017.11.29 12:59 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 751قراءة
  • 0 تعليق
إحدى السفن التي رست على ساحل اليابان

إحدى السفن التي رست على ساحل اليابان

جرفت الأمواج 4 سفن على الأقل على الساحل الغربي لليابان هذا الشهر فقط، بعضها كان على متنها جثث وأخرى كان عليها "هياكل عظمية"، في ظاهرة أطلق عليها إعلاميا "سفن الأشباح"، وبينما لم تؤكد السلطات بعد مصدر هذه السفن إلا أن العلامات تشير إلى أنها قادمة من كوريا الشمالية.

وقال خفر سواحل إقليم أكيتا، الإثنين، إنه تم العثور على 8 هياكل عظمية تحت سطح مركب خشبية جرفته الأمواج إلى شاطئ ميازاوا شمال هونشو، غرب الجزيرة الرئيسية في اليابان، ورغم أنه تم رصد هذه المركب الجمعة الماضية، إلا أن الأموات على متنه لم يتم اكتشافهم إلا بعد وصوله إلى الشاطئ.

ولم يؤكد المسؤولون بعد أن المركب من كوريا الشمالية، لكنه يطابق سلسلة من السفن والركام التي انتهى بها الحال على الساحل الغربي لليابان، حيث أشار ساتورو مياموتو الأستاذ في جامعة سيجاكوين والخبير في شؤون كوريا الشمالية إلى أن عدد السفن التي جرفت إلى ساحل اليابان ارتفع منذ 2013.

وأوضح أن ذلك تزامن مع قرار زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون بتوسيع الثروة السمكية كطريقة لرفع عوائد البلاد لتمويل الجيش وتطوير برنامجه الصاروخي والنووي، مشيرا إلى أن بيونج يانج تستخدم سفنا للجيش وتضع على متنها أشخاصا ليس لديهم فكرة عن الصيد، حسب ما نقلته شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

تسلسل انجراف السفن

15 نوفمبر/تشرين الثاني: إنقاذ خفر السواحل الياباني 3 كوريين شماليين قبل العثور على 3 جثث على متن المركب نفسها، وتم إعادتهم جميعا إلى كوريا الشمالية.

17 نوفمبر: اكتشاف 4 جثث على متن مركب أخرى جرفته الأمواج إلى المنطقة نفسها قبالة شبه جزيرة نوتو في إقليم إيشيكاوا.

23 نوفمبر: إنقاذ 8 كوريين شماليين بعد انجراف مركبهم إلى سواحل إقليم أكيتا.

27 نوفمبر: العثور على 8 هياكل عظمية على متن مركب وجدت أمام سواحل إقليم أكيتا.

ويعيد انجراف السفن الكورية الشمالية على سواحل اليابان ما حدث في 2015 عندما تم العثور على أكثر من 12 "سفينة شبح" على متنها عدة جثث، في حادث قال الخبراء آنذاك إنهم قد يكونوا مهاجرين من كوريا الشمالية كانوا يسعون للهروب من العجز في توفير الطعام المصابة به كوريا الشمالية.

إلا أن عدة صيادين كوريين شماليين تم إنقاذهم في وقت مبكر من الشهر الجاري على يد السلطات اليابانية، طالبوا بإعادتهم إلى بلادهم، وهو ما يرى المسؤولون أنه دلالة على أن بعض هؤلاء من تجرفهم المياه إلى اليابان لا يحاولون الهرب.

تعليقات