منوعات

حذاء بطلة "ساحر أوز" يظهر من جديد بعد 13 عاما من السرقة

الأربعاء 2018.9.5 11:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 208قراءة
  • 0 تعليق
فيلم "ساحر أوز"

فيلم "ساحر أوز"

عثرت السلطات الأمريكية على زوج حذاء الممثلة جودي غارلاند الشهير ذي اللون الأحمر والمسروق منذ 13 عاما، والذي اكتسب شهرة كبيرة بعد أن ارتدته في فيلم "ساحر أوز".

وكان الحذاء المطاطي اختفى من متحف "جودي غارلاند" في بلدتها جراند رابيدز بولاية مينيسوتا في أغسطس/آب 2005، وسرقه لص اقتحم المتحف من النافذة في وقت متأخر من الليل، بحسب موقع "بي بي سي".

وزوج الحذاء الأحمر هذا كان أحد ٤ أحذية ارتدتها الممثلة في الفيلم الشهير الذي أُنتج سنة 1939، وكان شخص مجهول من المعجبين بالفيلم قد أعلن منذ ٥ سنوات، عن مكافأة قدرها مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن مكان وجود الحذاء المسروق واسم اللص.

ومن غير المعروف ما إذا كان استرداد الحذاء يرتبط بأي معلومات سرية، وعقد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي مؤتمرا صحفيا، الثلاثاء، وأعلن استعادة زوج الحذاء ولم يقدم أي تفاصيل محددة حول مكان العثور عليه أو كيفية حدوث هذا.

وأشارت جوان سانبورن، العميلة الخاصة بمكتب التحقيقات، إلى أن التحقيق لا يزال مستمرا، وقالت: "جمعنا كثيرا من المعلومات حول هذه القضية. نعتقد أن هناك كثيرا لنقدمه".

وتعد هذه الأحذية من أكثر الأشياء قيمة للتعبير عن تاريخ الفيلم، وتم التأمين على هذا الزوج مقابل مليون دولار، ولكن الخبراء قالوا إنه قد يستحق ضعف هذه القيمة حاليا.

القصة وراء سرقة حذاء "ساحر أوز"

أُقيم متحف خاص للممثلة جودي غارلاند، في مسقط رأسها غراند رابيدز، وتم الحصول على الأحذية من شخص يهوى جمع هذه الأشياء يدعى مايكل شو، تم وصف السرقة على أنها عملية بسيطة، مع تدمير غطاء العرض الزجاجي وانتزاع الحذاء.

ولم يترك السارق أي أدلة، لا بصمات للأقدام ولا بصمات الأصابع، ولم تكن كاميرا المراقبة تعمل في تلك الليلة، وقال جون مينر، المؤسس المشارك للمتحف، لمجلة "نيوزويك" إنه تألم بشدة، وقال: "بكيت بحرقة.. لم أصدق أن هذا حدث لنا لأنه كان أغبى شيء".

واحتفظ المتحف بمنصة عرض الحذاء فارغة منذ اختفائه، وتم إنتاج فيلم وثائقي عن سرقة الحذاء عام 2015.

تاريخ الحذاء

تم تغطية الحذاء بنحو 2300 قطعة ترتر، وفقا لمجلة هوليوود ريبورتر، بحسب القصة الأصلية المأخوذ عنها فيلم "ساحر أوز" ارتدت دوروثي بطلة القصة أحذية فضية. ومع ذلك، اختارت الشركة المنتجة للفيلم MGM Studios تحويلها إلى اللون الأحمر اللامع لعرض تقنيات الأفلام الحديثة.

وفي عام 2016، جمع المتحف الوطني للتاريخ الأمريكي التابع لمعهد سميثسونيان في واشنطن العاصمة أكثر من 300 ألف دولار لشراء زوج من الأحذية لعرضها، أما عام 2012، كان ليوناردو دي كابريو المتبرع الرئيسي بين مجموعة من محبي الأفلام الذين اشتروا أحد الأزواج. وسيتم عرضه في متحف Academy Museum of Motion Pictures عند افتتاحه في لوس أنجلوس في العام المقبل.

الزوج الرابع المعروف مملوك من قبل شخص يهوى جمعها، واشتراه من مدرس في ولاية تينيسي كان قد فاز بها في مسابقة عام 1940.

تعليقات