سياسة

السيسي: سنواصل العمل مع دول العالم لمواجهة الإرهاب

الإثنين 2017.7.31 08:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 546قراءة
  • 0 تعليق
جانب من لقاء السيسي والسفراء المصريين

جانب من لقاء السيسي والسفراء المصريين

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الإثنين، أن السياسة الخارجية لبلاده تجاه قضايا المنطقة ودول العالم ثابتة، لافتاً في هذا الصدد إلى أهمية استمرار العمل على تطوير العلاقات المتوازنة التي تجمع بين مصر ومختلف دول العالم.

وشدد على العمل الدؤوب مع المجتمع الدولي لحشد الجهود لمواجهة ظاهرة الإرهاب على المستويات كافة.

وأشار السيسي، خلال الاجتماع بمجموعة من المرشحين للعمل كسفراء لمصر في الخارج، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، إلى ضرورة مواصلة تعزيز العلاقات المصرية بالقوى الدولية التقليدية والقوى الصاعدة، وخلال الأطر متعددة الأطراف، وذلك في إطار استقلالية قرار مصر ودورها الإقليمي النشط.


وطالب السيسي بالاستمرار في بذل الجهود لتثبيت دعائم الدولة المصرية، والحفاظ على ما تحقق من استقرار.

وقال: "سنواصل العمل الدؤوب مع المجتمع الدولي لحشد الجهود لمواجهة ظاهرة الإرهاب على المستويات كافة، بهدف القضاء على هذا الخطر غير المسبوق الذي يهدد العالم بأسره، والمساهمة في استعادة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وإنهاء المعاناة الإنسانية التي تمر بها شعوبها منذ سنوات".

وقال، في مستهل اللقاء، بحسب بيان رسمي صدر من الرئاسة المصرية، إن الدبلوماسية المصرية بمثابة الواجهة التي تبرز الصورة الحضارية لمصر وتدافع عن مصالح الوطن في الخارج، معرباً عن ثقته في قدرة الدبلوماسيين المصريين على تمثيل مصر بصورة مشرفة تعكس تاريخها العريق وتطلعات شعبها نحو مستقبل أفضل.

وأكد الرئيس المصري على أهمية نقل الصورة الحقيقية لما يجري في مصر من جهود لتنفيذ برنامج النمو الاقتصادي الذي يهدف لتحقيق التنمية الشاملة، والعمل على جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية الجديدة، خاصة في ضوء ما يتم إنجازه في مصر من مشروعات عملاقة توفر العديد من الفرص الاستثمارية.

وطالب السيسي السفراء بالعمل المستمر على إيجاد حلول غير تقليدية للتحديات التي تواجه مصر، مشدداً على ضرورة أن تراعي أية حلول مقترحة الظروف الواقعية لمصر ومتطلباتها التنموية.


تعليقات