منوعات

رياضة الباركور.. لعبة القفز على الجدران وتحدي الخوف

الأحد 2018.10.14 01:03 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 256قراءة
  • 0 تعليق
رياضة الباركور - صورة أرشيفية

رياضة الباركور - صورة أرشيفية

الباركور نوع جديد من الرياضة، نال شهرة واسعة بين الشباب في المدن الكبرى، خاصة أنه يسمح بتطوير قدرات جسم الإنسان من خلال ضبط حركته وتعلم التحكم به، واستخدام حركات تقنية معينة في الوقت الصحيح، لتجاوز الحواجز العديدة بما فيها الجدران.

وهذا النوع من الرياضة يساعد على التأقلم في المدن الكبرى والانتصار على الخوف باستخدام القفزات العالية والحركات البهلوانية، وأصبح يعني للكثير من هواته أكثر من مجرد تسلية أو رياضة، وصار نمطا خاصا للحياة، ويعتبر من الرياضات المنتشرة في روسيا.

ويُعرف الباركور بأنه فن الحركة والقدرة على اجتياز الحواجز بأقصى سرعة ممكنة، وباستطاعة أي شخص أيا كان عمره وحجم جسمه أن يؤدي القفزات العالية والحركات البهلوانية، ويعد التوصل لإمكانيات هذه اللعبة يحتاج إلى تدريب مثل أي رياضة أخرى، والتي تعمل على تطوير القدرات خطوة خطوة.

وتستند هذه اللعبة إلى التحكم بالنفس والسيطرة على الخوف، خاصة أنه عندما يتزايد الخوف الذس يمنع الإنسان من التقدم، ومن الضروري معرفة إمكانيات الشخص الحقيقية والتحكم بالخوف، باعتبارهما خطوة مهمة في طريق تعلم الباركور.

وقالت كاترينا ساركواتياجا، مدربة باركور روسية، إن البعض يأتي للنوادي لتعلم التغلب على الخوف، والبعض الآخر كان يمارس الرياضة وتوقف أو لديه ولع بالرياضات القتالية ويعتبر الباركور بديلا جيدا لها، لأنها تجمع بين الجهد الجسدي واللياقة.

وذكرت أن الميزات التي يجب أن يتصف بها المكان الذي يمارس فيه الباركور في الشارع، أولها الأمان، ثم يجب أن تكون الجدران متماسكة وقادرة على حمل ثقل الإنسان، والمكان نظيفا.

 


تعليقات