صحة

انطلاق مؤتمر الإمارات العالمي السادس لجراحة العظام بدبي

الخميس 2018.5.3 04:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 475قراءة
  • 0 تعليق
انطلاق مؤتمر الإمارات العالمي السادس لجراحة العظام بدبي

انطلاق مؤتمر الإمارات العالمي السادس لجراحة العظام بدبي

افتتح حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، الخميس، مؤتمر الإمارات العالمي السادس لجراحة العظام، وسط حضور مكثف ومشاركة واسعة من الأطباء والمتخصصين من داخل الإمارات وخارجها.

وقال القطامي إن القطاع الصحي في الدولة يزخر بخبرات وكفاءات طبية على درجة عالية من الثقة والمكانة الدولية، وإنها تمثل فخر واعتزاز الهيئة وتقديرها، ولفت إلى الطبيبَيْن المواطنيْن، الدكتور سعيد آل ثاني، استشاري الطب الرياضي والمناظير وجراحة المفاصل الصناعية رئيس شعبة العظام في جمعية الإمارات الطبية، والدكتور علي البلوشي، استشاري جراحة العظام في «مستشفى ميديكلينك»، ونجاحهما في إجراء عمليات بالغة الدقة بطرق مبتكرة ومن خلال الذكاء الاصطناعي.


وأكد أن هيئة الصحة بدبي لا تدخر وسعا في دعم المبتكرين والمبدعين في جميع التخصصات والوظائف، ولا سيما الطبية منها، موضحا أنها تحرص على الاستفادة من الخبرات والكفاءات المواطنة بجانب الكوادر البشرية المتميزة المنتسبة لأسرة الهيئة.

وأضاف القطامي أن الهيئة تعمل بشكل متواصل على تمكين جميع أقسامها المتخصصة، وبالتحديد أقسام جراحات العظام من التقنيات الأفضل عالميا، وفي مقدمتها تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وغيرها من الوسائل التشخيصية والعلاجية والتجهيزات الذكية، في ضوء الرعاية التي تحظى بها الهيئة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والدعم اللامحدود من الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والمتابعة الحثيثة من الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي.


وتابع: "نعتز كثيرا بما تقوم به كوادرنا الطبية، والطبية المساعدة في هذا التخصص، وما تسهم به من أعمال التطوير الشامل التي تنفذها هيئة الصحة بدبي، وخاصة تلك التي تستهدف أقسام جراحة العظام في مستشفياتنا، كما نقدر جملة الإنجازات التي حققها القائمون على الأقسام المتخصصة في جراحة الإصابات والكسور، وما تم ابتكاره من وسائل علاجية في هذا المجال".

وذكر المدير العام لهيئة الصحة بدبي أن الطفرة المذهلة التي تحققت على مستوى البحوث العلمية، وجراحات العظام وما يتصل بها من تقنيات متقدمة، خلال السنوات القليلة الماضية، هي التي ساعدت الكثيرين من المرضى على الاندماج في مجتمعاتهم وفي مواقع الانتاج المختلفة، وهي التي أهلت الآلاف من المصابين وضحايا الحوادث للعودة إلى حياتهم الطبيعية.

وقال: "من هذه الأهمية تولي هيئة الصحة بدبي تخصص جراحات العظام جل اهتمامها، وتنظر إليه بوصفه وحدة متكاملة مع مراكز العلاج الطبيعي، وأقسام الإصابات والحوادث في مستشفياتها، وهي تسعى إلى تطوير جميع الممارسات الطبية المرتبطة بهذا التخصص المهم، وتحديث تقنيات العلاج وأساليب التشخيص والوقاية، مستندة في ذلك إلى ما تزخر به من كفاءات طبية لها خبرتها وتجاربها الناجحة وإسهاماتها البحثية والمهنية المشهود لها محليا وعالميا".


وأشاد القطامي بالتعاون المثمر والنموذجي بين شعبة الإمارات لجراحة العظام بجمعية الإمارات الطبية و"جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية"، والأكاديمية الأمريكية في الشرق الأوسط لجراحة العظام من أجل تنظيم المؤتمر بصورة مشرفة. 

وانطلقت أعمال المؤتمر بمشاركة 600 طبيب ومتخصص من 24 دولة حول العالم، ويناقش 129 ورقة عمل من قبل 60 متحدثا تم اختيارها من قبل اللجنة العلمية بدقة متناهية لإكساب المشاركين في المؤتمر الخبرات والمهارات العالمية واطلاعهم على آخر وأحدث المستجدات العالمية في مجال جراحة العظام.

تعليقات