اقتصاد

ملتقى "الشركاء الاستراتيجيين" يناقش خطط تطوير النقل الجوي بأبوظبي

الخميس 2019.2.28 01:59 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 110قراءة
  • 0 تعليق
ملتقى الشركاء الاستراتيجيين في قطاع الطيران المدني

ملتقى الشركاء الاستراتيجيين في قطاع الطيران المدني

شهد الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دائرة النقل-أبوظبي، ملتقى الشركاء الاستراتيجيين في قطاع الطيران المدني لعام 2019، الذي نظمته الدائرة بفندق باب البحر فيرمونت أبوظبي.

حضر الملتقى اللواء فارس خلف المزروعي القائد العام لشرطة أبوظبي، واللواء الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان مدير قطاع شؤون الأمن والمنافذ، وسيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية عضو المجلس التنفيذي.

ويهدف الملتقى إلى توطيد علاقات التعاون بين دائرة النقل والشركاء الاستراتيجيين، والبحث في سبل تطوير قطاع الطيران المدني والممارسات والإجراءات التي تسهم في الارتقاء بالخدمات المقدمة لأفراد المجتمع في القطاع.

واستعرض الملتقى الخطة الاستراتيجية لقطاع النقل الجوي على مدى السنوات الثلاث المقبلة وآفاق النمو المستقبلية، وسلط الضوء على عدد من المشروعات الحالية والمستقبلية والخطط التطويرية، التي تدعم النمو في هذا القطاع، وتسهم في جذب المزيد من الاستثمارات إليه، وتعزز ربط إمارة أبوظبي بالعالم.

وقال المهندس أحمد الهدابي، المدير التنفيذي لقطاع الطيران المدني في دائرة النقل، إن انعقاد الملتقى يأتي في إطار الاهتمام الذي توليه الدائرة لبناء شراكات ناجحة ومستدامة، تصب في خدمة المجتمع والاقتصاد المحلي، وتحقق قيمة مضافة للجميع، وترتقي بجودة الحياة في إمارة أبوظبي.

وقال توني دوجلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، إن مشاركة مجموعة الاتحاد في هذا الملتقى الذي يُعد الأول من نوعه في أبوظبي فخر عظيم للمجموعة، حيث وفر فرصة رائعة للتواصل مع جهات رئيسية في أبوظبي وإعادة التأكيد على مكانة المجموعة ضمن عائلة أبوظبي.


حضر الملتقى راشد لاحج المنصوري مدير عام الإدارة العامة لجمارك أبوظبي، وراشد عبدالكريم البلوشي وكيل دائرة التنمية الاقتصادية، والدكتورة شيخة سالم الظاهري الأمينة العامة لهيئة البيئة-أبوظبي.

وشارك في الملتقى "توني دوجلاس" الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، و"براين تومسون" الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي، إضافة إلى عدد من ممثلي الشركاء الاستراتيجيين الآخرين في القطاعين العام والخاص.

من ناحية أخرى، شهد الملتقى عدة حلقات نقاشية تناولت التحديات والفرص على صعيد الطيران المدني والشحن الجوي، وأفضل السبل لتعزيز التعاون والتكامل بين الشركاء في سبيل مواكبة النمو الحاصل في هذا القطاع، وتلبية متطلبات النهضة التنموية والسياحية التي تشهدها إمارة أبوظبي في إطار الرؤية الاقتصادية للإمارة.

وسلطت إحدى حلقات النقاش الضوء على التوطين في هذا القطاع الحيوي، حيث أكد المشاركون خلالها على ضرورة العمل على تدريب المواطنين وتشجيعهم على الالتحاق بهذا المجال بمختلف تخصصاته الفنية والإدارية، خاصة فيما يتعلق بصيانة الطائرات والمراقبة الجوية والطيران، وغيرها من التخصصات ذات الصلة بالسلامة والجدارة الجوية.

وتم التطرق خلال حلقة التوطين إلى ضرورة العمل جنبا إلى جنب بين الشركاء، وبالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية بالتأهيل والتدريب لتحفيز المزيد من المواطنين الإماراتيين على العمل في هذا القطاع.

كما تناولت حلقة نقاش أخرى موضوع الملاحة الجوية والتحديات والحلول لتعزيز الكفاءة التشغيلية، خاصة فيما يتعلق بدقة مواعيد الإقلاع والهبوط للطائرات المستخدمة لمطارات أبوظبي.

وتنبع أهمية الملتقى من الدور الذي توليه دائرة النقل لدعم التنمية الاقتصادية المحلية والحركة التجارية والسياحية، وتعزيز رفاهية المجتمع، وربط إمارة أبوظبي حضاريا وثقافيا واجتماعيا مع العالم الخارجي.

تعليقات