شباب

ميرة الرميثي: "زايد بينّا" تبين علاقة القائد المؤسس بمهارات القرن

الخميس 2018.8.16 04:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 195قراءة
  • 0 تعليق
جانب من فعالية ملتقى الشباب الأول

جانب من فعالية ملتقى الشباب الأول

حبها للفن والإبداع جعلها تمزج بين الفن والفكر.. إنها ميرة الرميثي، التي أطلقت أول منصة مجتمعية ضمن فعاليات "عام زايد"، وحملت عنوان "زايد بينّا".

ميرة الرميثي طالبة في كلية التقنية بأبوظبي، تخصص إعلام تطبيقي، تهدف إلى التعريف بأثر زايد على مهارات أبناء الإمارات العربية المتحدة، المتمثلة بمهارات القرن الـ21، لتوجيههم نحو وضع أهداف تعزز من قيم زايد، وتوظيف مهاراتهم، لتحقيق كل ما له أثر إيجابي على الاستراتيجيات العامة.

بدأت منصة "زايد بينّا" من رغبة الطالبة ميرة بأن يعبر مشروع تخرجها عن روحها كمصممة وأسلوبها في ترجمة مدى التأثير المتبادل بين الهوية والثقافة الإماراتية وثقافات الشعوب الأخرى، والتي عكست من خلال مجموعتها للمجوهرات التي أطلقتها عام 2017 بعنوان "kirigami collection"، وتصور المجموعة عناصر مختارة من الثقافة الإماراتية من خلال إعادة تجسيدها باستخدام مفهوم فن "الكيريغامي".


ولإيصال رسائل مؤثرة وفعالة من خلال تصاميم ميرة ضمن عام زايد، ومغايرة عن المحتوى المعتاد، تم اختيار قدوة إيجابية متمثلة بقيم الشيخ زايد "رحمه الله" ومدى تأثيرها على مهارات القرن الـ21.

وتضيف الرميثي: "منصة زايد لفئات مستهدفة هي: الجمهور الشباب والجهات المستضيفة المهتمة بنشر رسائل المنصة ضمن مبادرات عام زايد". 


وتختتم ميرة قائلة: "تتضمن المنصة رسالتين هما: مهارات القرن الـ21، وقيم مختارة، وتهدف إلى تحفيز وتعزيز قيم زايد في حياتهم اليومية".


تعليقات