صحة

دراسة أمريكية تكتشف طفرات وراثية مسؤولة عن الإصابة بالسل

الإثنين 2018.12.31 09:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 188قراءة
  • 0 تعليق
بكتيريا السل وحدها لا تسبب المرض إذا لم يكن هناك استعداد وراثي

بكتيريا السل وحدها لا تسبب المرض إذا لم يكن هناك استعداد وراثي

نجحت دراسة أمريكية أجراها باحثون من جامعة روكفلر إلى تحديد طفرة وراثية مسئولة عن الإصابة بمرض السل.

ويصاب واحد من كل 5 أشخاص في جميع أنحاء العالم بـ "المتفطرة السلية "، وهي البكتيريا التي تسبب مرض السل، ومن بين هؤلاء فإن 10% فقط على الأكثر تظهر عليهم الأعراض، لأن معظم أجهزة المناعة لديها أدوات لمكافحة الميكروب، وعندما تكون هذه الأدوات غائبة أو غير فعالة، يمكن للعدوى أن تدمر الرئتين والأعضاء الأخرى، بل وتسبب الموت.

ووفقا للدراسة التي نشرت في 21 ديسمبر 2018 بدورية علم المناعة Science Immunology ، فإن الباحثين توصلوا إلى أن خطر الإصابة بالسل يتزايد لدى الأشخاص الذين لديهم نسختان من تنوع معين لتشفير الجينات لأنزيم TYK2.

وتوصل الفريق البحثي لهذه النتيجة بعد تعاون مع أطباء من جمع أنحاء العالم لجمع عينات الحمض النووي من المرضى الذين يعانون من أشكال نشطة من المرض، ومن خلال تحليل هذه العينات تم رصد هذه الطفرة الوراثية.

ويقول جان لوران كازانوفا، الباحث بجامعة روكفلر في تقرير نشر على الموقع الإلكتروني للجامعة: "ليس معني وجود هذه الطفرة لدى شخص مقيم في أوروربا أو الولايات المتحدة، أنه معرض للإصابة بالمرض، لأن الميكروب المسبب له غير موجود هناك، لكن إذا انتقل الأمريكي أو الأوروبي الحامل لهذه الطفرة إلى دولة أفريقية فإن احتمالات إصابته عالية".


تعليقات