China
سياسة

20 دولة تطالب بإبقاء كوريا الشمالية تحت ضغط العقوبات

الثلاثاء 2018.1.16 11:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 293قراءة
  • 0 تعليق
وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون خلال الاجتماع بكندا

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون خلال الاجتماع بكندا

طالب المشاركون في اجتماع عُقد بفانكوفر بكندا، الثلاثاء، بإبقاء كوريا الشمالية تحت ضغط العقوبات الأمريكية والدولية؛ لإجبارها على التخلي عن برنامجها النووي. 

وضم الاجتماع ممثلي نحو 20 دولة حول العالم، وناقش سبل الحد من طموحات كوريا الشمالية النووية، ومحاولة زيادة الضغوط الدبلوماسية والمالية على بيونج يانج للتخلي عن برامجها النووية والصاروخية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، خلال الاجتماع الذي يُعقد ليوم واحد، إنه "يجب علينا زيادة التكاليف التي يتحملها النظام بسبب سلوكه إلى أن تضطر كوريا الشمالية للحضور إلى الطاولة؛ من أجل إجراء مفاوضات جادة".

واستضافت كندا الاجتماع؛ لإظهار التضامن الدولي في مواجهة التجارب النووية والصاروخية التي تجريها كوريا الشمالية. 

ودعت كندا للاجتماع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قائلة على لسان وزيرة خارجيتها كريستيا فريلاند إن هدفه النظر في التهديدات الأكثر إلحاحاً للأمن الدولي بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً جديداً عابراً للقارات قادراً على استهداف الأراضي الأمريكية.

وكانت الصين أعلنت الأربعاء الماضي، أنها لن تشارك في الاجتماع الدولي المقرر عقده في كندا؛ لمناقشة أزمة كوريا الشمالية.


وقال لو كانج، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، إن الاجتماع "لن يسهم في تهدئة التوترات في شبه الجزيرة الكورية؛ لعدم مشاركة كل الأطراف الرئيسية فيه". 

وفي وقت سابق الثلاثاء، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لنظيره الصيني شي جين بينج، أنه سيواصل الحملة العالمية لإجبار كوريا الشمالية على الالتزام بنزع سلاحها النووي.

وقال البيت الأبيض إن الرئيسين عبرا، خلال مكالمة هاتفية، عن الأمل في أن يؤدي استئناف المحادثات بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية إلى تغيير "السلوك الهدام" لبيونج يانج.

وأعلنت الكوريتان، الاثنين، أن فرقة أوركسترا كورية شمالية تضم 140 فنانا ستعزف في كوريا الجنوبية خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الشهر المقبل، وسط تقارب حذر بين الطرفين بعد أشهر من التوتر المرتبط ببرنامج بيونج يانج النووي. 

وانطلقت الثلاثاء قبل الماضي، أولى المحادثات الدبلوماسية بين الكوريتين منذ عامين، واتفقا خلالها على العديد من الأمور التي من شأنها تهدئة الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

تعليقات