سياسة

فائض تصريحات مع عجز قرارات

الأحد 2018.1.28 10:13 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 313قراءة
  • 0 تعليق
سوسن الشاعر

كيف للتحالف الرباعي (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) أن يرعى مصالحه في ظل المتغيرات المتسارعة في المسرح العالمي، وأهمها إعادة التموضع الأميركي الدولي في ظل إدارة دونالد ترامب؟

كيف له أن ينتهج سياسة أكثر حدة وأكثر جدية في إقناع حلفائه بأن التصريحات والبيانات المؤيدة له، لم تعد تجدي نفعاً إن لم تصحبها مواقف وقرارات؟

وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، وفي لقاء أجرته معه صحيفة "دير شبيغل" في الثامن من يناير (كانون الثاني)، تحدث عن أثر الانسحاب الأمريكي من الساحة الدولية في عهد أوباما، والانكفاء على الذات، فقال: "لا يوجد شيء اسمه (فراغ سياسي دولي) إذا انسحبت أيٌّ من القوى العظمى من مناطق نفوذها، فإن طابوراً من القوى المنافسة سيقفز مكانها في الحال، وهذا ما فعلته روسيا وإيران في مناطق النفوذ الأمريكية في سوريا، حين استفادت من قرار الإدارة الأمريكية السابقة بعدم التدخل، وكذلك ما فعلته الصين حين انكفأت الولايات المتحدة الأمريكية في مجال التجارة الدولية".

إن أراد هؤلاء الاستفادة من مصالحهم معنا، لا بد أن يكون ذلك بمقابل مجزٍ بقرارات وبمواقف جادة تجاه الخطر الإيراني، فلا نقلل من حجم استفادة تلك الدول منا.

وأضاف: "كنا نطالب الولايات المتحدة الأمريكية بالكف عن لعب دور الشرطي الدولي، وحين استجابت لم نستفد أبداً من تراجعها وانكفائها، كما استفادت روسيا والصين".

وزير الخارجية الألماني نبّه الدول الأوروبية كلها، وعلى رأسها بالطبع ألمانيا، بالكف عن الاعتماد على الولايات المتحدة الأمريكية كحليف، فالأخيرة ذات سياسة متقلبة وغير ثابتة، ولا بد من ألمانيا أن تعتمد على ذاتها، وعلى البحث عن حلفاء آخرين.

وماذا عنا نحن؟ فإذا كانت ألمانيا، وهي أقوى الدول في الاتحاد الأوروبي، تلوم نفسها على عدم الاستفادة من المتغيرات لرعاية مصالحها، فماذا عنا نحن الدول التي رعت المصالح الأمريكية لعقود، وحتى اليوم نرتبط مع الولايات المتحدة الأمريكية بعدة مصالح مشتركة؟

ماذا عن وضعنا الأمني والتمدد الإيراني والتهديدات الإيرانية؟ كيف لنا أن نربط موقف الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية بمصالحنا الأمنية؟

ألا يكفي أننا لم نقفز لملء فراغ المصالح في سوريا ولبنان والعراق، وأخطأنا بترك إيران تقفز عليه، وتتكسّب من ورائه؟

فما قاله وزير الخارجية الألماني حقيقي، ينطبق علينا أيضاً، ففي ظل التمسك من جانبنا بسياسة النأي بالنفس عن الصراعات الدائرة في العراق وسوريا ولبنان واليمن، قفزت إيران في الحال، واحتلت الصدارة في مناطق نفوذها، سواء عبر مليشيات عسكرية زوّدتها بالسلاح، أو عبر أحزاب تدين للنفوذ الإيراني.

فهل نضيِّع فرصة عودة الولايات المتحدة الأمريكية للساحة الدولية، في ظل وجود جنرالات محيطة بترامب تجعل من قرار عدم الانكفاء الدولي قراراً لمعظم الإدارات الأمريكية، لا البيت الأبيض وحده؟، كيف يمكن أن نستفيد من نصيحة وزير الخارجية الألماني في ظل المتغيرات التي طرأت على السياسة الأمريكية الجديدة؟

تصريح نائب الرئيس مايك بنيس الأسبوع الماضي "لن نسمح للحرس الثوري الإيراني أن يحل محل (داعش) في سوريا والعراق" يصب في الطرح ذاته الذي نادى به وزير الخارجية الألمانية، فلا يوجد شيء اسمه فراغ أمني أو سياسي أو تجاري، وأمريكا على علم بنوايا إيران التي تنتظر أن تفرغ مواقع القتال حتى تقفز على أي فراغ تتركه "داعش"، أو حتى يتركه حليفها النظام السوري.

فما نحن فاعلون؟ صحيح أن إدارة ترامب تتوافق معنا تماماً حول الخطر الإيراني، إنما تلك ميزة لا بد من تفعيلها ومساعدتها بتحقيق نتائج على أرض الواقع، والتصدي للخطر الإيراني الذي يود الهيمنة على مقدرات العرب، فهناك فائض في التصريحات مقابل ضعف في القرارات النافذة.

صحيح أن إدارة ترامب تنوي فرض عقوبات على إيران لكنها مُقيَّدة من جهة بالاتفاق النووي، ومُقيَّدة من جهة أخرى بعدم وجود شريك أوروبي متحمس كحماسها لمواجهة إيران، وقد أكد هذا الكاتب في "الشرق الأوسط" عادل درويش في مقالته "وحش فرانكشتين الجديد في عامه الأول" إذ بيّن أن ترامب "أدت تصرفاته غير التقليدية إلى فشله في إقناع الأوروبيين بدعم موقفه لاحتواء التهديدات الإيرانية للأصدقاء في الخليج وللسلام العالمي".

نحن أمام هذا الواقع من المتغيرات، فكيف سنستفيد منها لرعاية مصالحنا؟ كيف لنا أن ننقل تصريحات الحلفاء إلى قرارات نافذة؟

نحن بحاجة لربط مصالح الدول الأوروبية مع التحالف الرباعي نظير الموقف من التمدد الإيراني في المنطقة وبرنامجها الصاروخي، كذلك نحن بحاجة إلى ربط مصالح الولايات المتحدة الأمريكية بنتائج واقعية تتجاوز التصريحات المتتالية من المسؤولين الأمريكيين ضد إيران.

إن أراد هؤلاء الاستفادة من مصالحهم معنا، لا بد أن يكون ذلك بمقابل مجزٍ بقرارات وبمواقف جادة تجاه الخطر الإيراني، فلا نقلل من حجم استفادة تلك الدول منا.

نقلاً عن " الشرق الأوسط "


الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات