مجتمع

بالصور.. جامعة يابانية لتعليم تناول "السوشي"

الثلاثاء 2017.12.19 12:54 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1741قراءة
  • 0 تعليق
طاهٍ في كأس العالم للسوشي في اليابان 2016

طاهٍ في كأس العالم للسوشي في اليابان 2016

يُعد "السوشي" تجربة طعام مثالية لزوار اليابان، حيث تكون أكثر طريقة تقليدية للاستمتاع به هي قائمة طعام "أوماكاسي" حيث يختار الطاهي أطباق اليوم.  

ولكن بالنسبة لبعض المسافرين، فتجربة قائمة طعام محددة قد يثير الخوف بسبب اختلاف اللغة والحواجز الثقافية وهنا يأتي دور "جامعة السوشي"، التي انطلقت في أوائل العام الجاري، حيث تُعلم الدروس التجريبية المسافرين إتيكيت وفن سوشي "إدوماي" على طريقة طوكيو، وفقًا لشبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وأوضح مؤسس الجامعة تيتسويا هانادا، أنه أراد أن يفهم السياح وسكان المناطق المختلفة الذين يعتقدون أن السوشي هو عبارة عن سمك مقطع، يوضع فوق أرز بالخل، أن الأمر ليس بهذه البساطة.

وأضاف هانادا: "لا شك بأن السوشي لذيذ حتى لو كنت لا تعرف أي شيء عنه، ولكني أردت أن أصل لمصدر هذا الطعم اللذيذ. لهذا أسست جامعة السوشي، التي تشرح أشياء كثيرة عن السوشي وتاريخه، وآداب تناوله، والثقافة اليابانية التقليدية".


وتهدف الجامعة لتجاوز الحواجز اللغوية من خلال تقديم مترجمين فوريين وموارد معلوماتية، ويُعقد كل فصل سوشي في مطعم للسوشي حيث يبدأ الطاهي الأمسية بعرض مقدمة عن تاريخ المطعم وفلسفة السوشي وقائمة الطعام والأساليب الشخصية.

ثم يشاهد المسافرون الطاهي وهو يُعد قائمة تذوق "أوماكاسي"، وعلى طول الدروس سيتعلم الطلاب أنواع الأسماك والإتيكيت وسيمتلكون فرصة التحدث مع الطاهي بمساعدة مترجم.


وتهدف الجامعة إلى جعل التجربة سهلة المنال بقدر الإمكان، وتكلف الدروس ما بين 89 و267 دولارا بناء على مستوى الدرس (الأساسي، والمتوسط، والمتقدم).

والمحاضرات التي تتراوح مدتها ما بين 75 و90 دقيقة متاحة باللغات الإنجليزية والصينية والفرنسية والإسبانية، كما يخطط تيتسويا هانادا لإضافة المزيد من اللغات قبل دورة الألعاب الأولمبية 2020.

وبعد التسجيل في الفصل، يمكن للمسافرين تصفح "قاموس السوشي المرئي Visual Sushi Dictionary" الثري بالصور المفيدة والمعلومات الأساسية وطرق النطق.



تعليقات