سياسة

سوريا والعودة الضرورية إلى العرب

الجمعة 2018.12.28 05:09 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 858قراءة
  • 0 تعليق
عاطف السعداوي

لم يعد الوضع في سوريا شأنا محليا خاصا بسوريا وحدها بقدر ما هو شأن عربي وإقليمي ودولي، فالتحول الجذري في السياسة الأمريكية بالمنطقة الذي تَمثَّل في قرار ترامب بالانسحاب المفاجئ من منبج وشرق الفرات ترك الوضع في سوريا مفتوحا على كل الاحتمالات، وخلق وضعا جديدا تبارى فيه المتنافسون لحصد امتيازات جديدة لا سيما مع عدم وجود اتفاق مسبق، وفي ظل وجود قوى تعتبر نفسها الخاسر الأكبر وأخرى تحسب نفسها المنتصر الوحيد من القرار المفاجئ، ترك هذا القرار فراغا كبيرا أصبح جميع الطامحين والطامعين يتنافسون على ملئه تنافسا شمل جميع القوى المنخرطة في الصراع السوري من داخل سوريا ومن خارجها، بما فيها قوى إقليمية لديها أطماعها التوسعية في المنطقة، فسياقات الصراع في سوريا اعتبرت الانسحاب المفاجئ يصب في مصلحة تركيا بالأساس؛ لما يعنيه ذلك من رفع الغطاء السياسي والحماية العسكرية عن وحدات حماية الشعب الكردية، إذ أن هذه الخطوة ستعطي أنقرة ضوءا أخضر للتحرك بحرية على حدودها الجنوبية، علاوة على أن الرئيس التركي لم يُخفِ نواياه بتدخل عسكري في الشمال السوري، وبالنسبة لإيران كان سحب القوات الأمريكية من سوريا "حلما تحوَّل إلى حقيقة"، وسيفتح الباب أمام مزيد من التوسع الإيراني في الشرق الأوسط.

 القرار التاريخي لدولة الإمارات يعكس في طياته ترتيبا للبيت العربي على أسس جديدة كانت غائبة خلال السنوات السبع الماضية، فأمن العرب يبدأ من إدلب وشرق الفرات، واستمرار تغييب سوريا عن معادلة توازن القوة في المنطقة العربية يعني مزيدا من ضعف العرب وكشف جناح أمنهم الشرقي

وحدهم العرب كانوا هم الغائبين عن المشهد، تاركين الساحة لأعدائهم وخصومهم لحصد المكاسب وجني الأرباح وجمع الغنائم، لذا يأتي التقدير للقرار الحكيم لدولة الإمارات العربية المتحدة بإعادة فتح سفارتها في دمشق، وهي خطوة تؤكد حرص حكومة الإمارات على إعادة العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى مسارها الطبيعي، بما يعزز ويفعِّل الدور العربي في دعم استقلال وسيادة سوريا ووحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية، ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن العربي السوري.

القرار التاريخي لدولة الإمارات يعكس في طياته ترتيبا للبيت العربي على أسس جديدة كانت غائبة خلال السنوات السبع الماضية، فأمن العرب يبدأ من إدلب وشرق الفرات، واستمرار تغييب سوريا عن معادلة توازن القوة في المنطقة العربية يعني مزيدا من ضعف العرب وكشف جناح أمنهم الشرقي، وجعلهم وجعلها فريسة سهلة الابتلاع للأطماع الإقليمية المتنافسة والطامحة في مد نفوذها أبعد من حدود سوريا، ما يجعل من استمرار حالة التجاهل العربي لسوريا أشبه بالانتحار البطيء، فغياب العرب عن سوريا لن يملأه سوى أعداء العرب، فالمستفيد من هذا الغياب العربي في المقام الأول هو كل من إيران وتركيا، ومن ثم كان لا بد من إنشاء قاعدة ارتكاز عربي لحماية المنطقة من جموح نظام الملالي وجنون نظام الخليفة العثماني.

لذا كان محقا وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش حين غرّد قائلا إن "الدور العربي في سوريا أصبح أكثر ضرورة تجاه التغوّل الإقليمي الإيراني والتركي"، مشيرا إلى أن "الإمارات تسعى اليوم عبر حضورها في دمشق إلى تفعيل هذا الدور وأن تكون الخيارات العربية حاضرة، وأن تساهم إيجابا تجاه إنهاء ملف الحرب وتعزيز فرص السلام والاستقرار للشعب السوري"، مؤكدا أن القرار يأتي بعد "قراءة متأنية للتطورات، ووليد قناعة أن المرحلة القادمة تتطلب الحضور والتواصل العربي مع الملف السوري؛ حرصا على سوريا وشعبها وسيادتها ووحدة أراضيها".

أخطـأ العرب عندما قاطعوا العراق بعد الاحتلال الأمريكي وتركوه صيدا طريا في فم المليشيات الإيرانية المتطرفة، ولم يفيقوا إلا على نفوذ إيراني واسع ودور تركي متنامٍ، لذا يجب أن لا يكرر العرب في سوريا خطأهم الكبير في العراق، فاستعادة سوريا العربية دورها ووظيفتها التاريخية وعدم تركها لقمة سائغة ومجالا حيويا لكل من تركيا وإيران أصبح ضرورة، وحل مشاكلها وقضاياها داخل المنظومة العربية حصريا باعتبارها مرجعيتها الإقليمية الرسمية صار خيارا حيويا لا غنى غنه، خاصة بعد أن استعاد نظامها سيطرته على معظم أراضيها، لذا فإن عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية أصبح مطلبا ملحا لا يحتمل أي تأجيل.

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات